Search
الجمعة 27 أبريل 2018
  • :
  • :

وقفة احتجاجية لأعوان و إطارات الفرع الجهوي لهيئة الحقيقة والكرامة بقفصة ومجموعة من ضحايا الانتهاكات

عرف يوم الثلاثاء 3 افريل 2018 وقفة احتجاجية لأعوان و إطارات الفرع الجهوي لهيئة الحقيقة والكرامة بقفصة ومجموعة من ضحايا الانتهاكات أمام مقر الهيئة بحضور جمع من المواطنين. وكان المطلب الأساسي الذي نادى به الحاضرون هو أن “لا مساس بالهيئة و لا لضرب مسار العدالة الانتقالية”. كما تناوب إطارات الهيئة وبعض الضحايا الكلمة والتي كانت أغلبها مؤلمة خاصة من طرف الضحايا الذين اعتبروا أن ما حصل داخل قبة المجلس هو انتهاك لهم وهو أقسى من الظلم الذي تعرضوا له في السابق خلال الحقبة النوفمبرية والبورقيبية.

وقفة احتجاجية لأعوان و إطارات الفرع الجهوي لهيئة الحقيقة والكرامة بقفصة

وقفة احتجاجية لأعوان و إطارات الفرع الجهوي لهيئة الحقيقة والكرامة بقفصة

مطالب إطارات الهيئة

اعتبر إطارات وأعوان الهيئة خلال هذه الوقفة تمسكهم بحقهم القانوني وبقرارالتمديد لعدة أسباب :

  • عدم اكتمال العمل المقرر إنجازه لكثرة المطالب.
  • رفض مطلق لطي ملف العدالة الانتقالية قبل محاسبة المذنبين وإرجاع حقوق الضحايا.
  • اعتبار ما حصل داخل مجلس النواب هو عمل غير قانوني من جانب ومن جانب آخر مواصلة لنفس السياسية المتبعة من الأنظمة السابقة.
  • اطلاعهم على جميع ملفات الضحايا وتعرفهم على حجم الانتهاكات التي تعرض لها المواطنون بجهة قفصة والإصرارعلى كشف الحقيقة للرأي العام التونسي.

كلمات بطعم الألم

من جانب أخر تنوعت المداخلات من طرف الضحايا والتي جمعت بين النساء والرجال ومن سجناء  الرأي وضحايا الحوض المنجمي من جهة أخرى.

بالإضافة إلى اعتبارهم أن الهيئة كانت المتنفس الوحيد لهم والأذن الصاغية لهم بعد سنوات من العذاب.

وأكدوا على مساندتهم المطلقة لسهام بن سدرين ولا وجود لعدالة بدونها.

حالة إنسانية مزرية

في خضم هذه الوقفة تدخلت سيدة طاعنة في السن مثقلة بالجراح وآلام الماضي منددة بحالتها الاجتماعية الصعبة بسبب ما اعتبرته تهميشا حاصلا لجهة قفصة منذ الاستقلال.

هذا وقد انتهت الوفقة بترديد النشيد الوطني الرسمي بعد  لحظات من الحزن الذي طغى على أجواء هذا المشهد.

وقد أكد الحاضرون على إقامتهم وقفة احتجاجية أخرى يوم 13 أفريل القادم بتونس العاصمة.

مطالبين مساندة الشعب التونسي كون المسألة تخص ماضي و حاضر و مستقبل تونس.

بقلم سليم بلقاسم.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.