الرئيسية / المجتمع / هيئة الحقيقة والكرامة والخطوات الاخيرة لردّ الاعتبار

هيئة الحقيقة والكرامة والخطوات الاخيرة لردّ الاعتبار

هيئة الحقيقة و الكرامة

بدأت هيئة الحقيقة والكرامة بتونس العاصمة أمس الخميس  أولى جلسات الاستماع العلنية التي تقدم شهادات لآلاف من ضحايا الاستبداد في تونس، بعد ست سنوات من الثورة وتعتبر “هيئة الحقيقة والكرامة التونسية” هذه الجلسات فرصة تاريخية لتعزيز مسار العدالة الانتقالية في البلاد، وتتويجا لجهود الهيئة التي استمرت ثلاث سنوات في فحص آلاف ملفات ضحايا عهود الاستبداد السابقة.

 

وتأتي مرحلة الاستماع العلني بعد أن استمعت هيئة الحقيقة والكرامة لتي أنشئت في ديسمبر 2013- إلى حوالي 11 ألف ملف، في سرية تامة وراء أبواب مغلقة طيلة ثلاث سنوات.

وتابع مئات الشخصيات المحلية والدولية جلسات الاستماع العلنية التي تعقد في ضاحية سيدي بوسعيد، وتحديدا في فضاء نادي عليسة الذي كان من أملاك زوجة الرئيس السابق بن علي.

هيئة الحقيقة و الكرامة

وأعتبرت سهام بن سدرين رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة التي تشرف على مسار العدالة الانتقالية في أكثر من مناسبة أنّ “الجلسات تشكل حدثا تاريخيا مهما لكل التونسيين وستدرس للأحفاد والأجيال اللاحقة، وستعزز صورة تونس في العالم كنموذج للتسامح”.

شهادات

قدمت أمهات عدد من الشبان الذين سقطوا برصاص الأمن خلال الثورة التونسية عام 2011 شهاداتهن عن ملابسات مقتل أبنائهن, وطالبن بنقل محاكمات قتلة أولادهن من المحاكم العسكرية إلى محاكم مختصة بالعدالة الانتقالية, وشككن في عدالة المحاكم العسكرية التي تولت النظر في قضايا ضحايا الثورة.

وقالت والدة شاب قتلته الشرطة في مدينة الرقاب في سيدي بوزيد خلال الثورة إن “بالها لن يهدأ ما دام قتلة ابنها ينعمون بالحرية، وما دامت قيم  والتوزيع العادل للتنمية التي مات ابنها من أجلها لم تتحقق بعد”, وحذرت من خطر اندلاع ثورة جديدة لا تبقي ولا تذر.

انتهاكات على السياسيين

ضحايا الاستبداد

قيادي في  حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد حيث محمد بن زايد افاد بانه تعرض الى اكثر من مظلمة في العهدين البورقيبي والنوفمبري ومنها الايقاف والسجن ومنع التنقل و الإقامة الجبرية اثر مشاركته ضمن المبادرة النقابية في عملية الهرسلة التي عاشها الاتحاد العام التونسي للشغل في 26 جانفي 1978

 

وتم ايقافه يوم 17 مارس 1979 ضمن مجموعة من المناضلين في قضية ما يسمونها قضية شعب السرية وحكم عليه غيابيا 1980 ونشط في السرية منذ ذاك التاريخ الى الثورة.

                                         

كما صرح أنه تم تجنيده سنة 1984 و 1985 على خلفية مشاركته في إنتفاضة الخبز بقبلي رغم أنه تم تعيينه للإلتحاق بقسم التدريس  وذلك للتعذيب عن طريق التجنيد الصحراوي والسجن القصري كتهمة عصيان أوامر داخل التجنيد.

 

وعبر محدثنا عن إرتياحه من الظرفية الحالية أو ما أسماها بعصر الحرية مشيرا بأنه لم يخطر على باله أنه سيأتي يوما ونتحدث عن الحرية والديمقراطية وعن المظالم …

عن Fathi_Rhimi

شاهد أيضاً

تظاهرة إحتفالية بعنوان ” تونس عاصمة المرأة العربية ” بسيدي بوزيد

نظمت مساء الخميس المندوبية الجهوية لشؤون المرأة والاسرة بسيدي بوزيد في اطار الاحتفال بالعيد الوطني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *