الرئيسية / المجتمع / قفصة : ندوة في إطار إفتتاح مشروع النوادي البيئية بالمدارس الابتدائية

قفصة : ندوة في إطار إفتتاح مشروع النوادي البيئية بالمدارس الابتدائية

 

a1

نظمت اليوم جمعية سند للخدمات الاجتماعية بمركز الإقامة بقفصة ندوة في إطار إفتتاح مشروع النوادي البيئية بالمدارس الابتدائية تحت شعار “فن الرسكلة” بدعم من المعهد الفرنسي بتونس وبالتعاون مع المندوبية الجهوية للتربية وتفقدية قفصة للغة الفرنسية.

 

يهدف هذا المشروع إلى تدريب وتعزيز قدرات منشطي النوادي البيئية المدرسية و تشجيع ابتكار المشاريع والبرامج البيئية الرائدة والعمل على تنفيذها في المدرسة ومحيطها. كذلك السعي إلى توفير المعلومات والمواد التعليمية اللازمة لتمكين المدارس ومنشطي الأندية البيئية من تنفيذ الأنشطة من بينها تعريف التلاميذ  بالعلوم البيئية عن طريق النشاطات العلمية المنهجية, وذلك لأنها لم تدخل حتى الآن ضمنيا في المناهج المدرسية ككيان مستقل بالرغم من الترابط الوثيق بين مكونات المنظومة البيئية وحياة الكائن البشري. ومن ناحية أخري السعي إلى تحفيز أعضاء النوادي البيئية على اتخاذ إجراءات بيئية ايجابية, وتوعية محيطهم حول السلوك البيئي الصحيح.

في هذا الإطار تعد الأندية البيئية من أهم الأنشطة التي تمارسها المدارس، ترسيخاً منها لأهمية البيئة وضرورة الحفاظ عليها للأجيال المقبلة، كما أنها تعزز قيمة العمل التطوعي في نفوس التلاميذ كسلوك مهم في المجتمعات، وتنمي فيهم إبداعاتهم وشخصيتهم، حيث تبيّن التجارب العديدة أن الأندية البيئية المدرسية ليست إلا وسيلة من الوسائل العديدة لتحقيق التربية البيئية. وقد برزت مدارس عديدة في عملية التربية البيئيةمن بينها “مدرسة البساتين”  من دون توافر أندية بيئية لديها، بينما نجحت مدارس أخرى في تأسيس أندية بيئية وتطويرها ضمن إطار إداري وبنيوي لترسيخ التربية البيئة  والذي من المنتظر انه سيتم إدراج محور التربية البيئية في مراحل التعلم بداية من المرحلة التحضيريةتعريفا التلاميذ  بالعلوم البيئية عن طريق النشاطات العلمية المنهجية, وذلك لأنها لم تدخل حتى الآن ضمن في المناهج المدرسية ككيان مستقل وذلك بالرغم من التلاابط الوثيق بين مكونات المنظومة البيئية وحياة الكائن البشري.

 

 

a3

a2

عن

شاهد أيضاً

قفصة : حملة مراقبة لسوق الجملة والتفصيل

قامت فجر اليوم الادارة الجهوية للتجارة بقفصة بالتنسيق مع مصالح الادارة المركزية للتجارة بشن حملة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *