Search
الإثنين 20 نوفمبر 2017
  • :
  • :

من يتحمّل المسؤولية أمام حوادث السكك الحديدية

أعاد حادث إصطدام بين القاطرة والشاحنة شركة الفسفاط الاسبوع الماضي إلى أذهان المواطنين مشاهد عاشتها البلاد منذ عقود ومن المؤكد أن يجعل المسؤولين بإدارة شركة فسفاط قفصة يعيدون النظر في قراراتهم وبرامجهم في نقل الفسفاط مع المحافظة على سلامة أعوانها.

1000x500

عاشت تونس على وقع عدد من الحوادث المماثلة و التي أودت بحياة العشرات من الأشخاص لعل أسوأها الحادث الذي جد بمدينة الفحص من ولاية زغوان في جوان 2016 و قتل على أثره 180 شخصا و جرح حوالي 100 اخرين

أما المتلوي فهي منطقة من المناطق التونسية التي تتواجد فيها القطارات بكثرة . قطار ينقل المسافرين و هذا بحد ذاته مشكلة لأنه موقوف عن العمل و نجد قطارات لنقل الفسفاط و قطار أخر لنقل السياح إلى منطقة الثالجة بالمتلوي ،وأمام هذا الأسطول الضخم تجد غياب تام لكافة التجهيزات المتعلقة بالسلامة وجودة الخدمات ، فيجدر التذكير بما صرح به الرئيس المدير العام للشركة السكك الحديدية إثر حادث القطار الذي جد في القلعة الصغرى قبل سنوات و خلف عددا كبيرا من القتلى و الجرحى، حيث أكد انه طلب من السلطة تخصيص اعتمادات لتجهيز القطارات و المحطات بأجهزة اتصالات لاسلكية متطورة تضمن التواصل بين جميع مستغلي سكة الحديد و ينبه الى وجود أي طارئ لكن مطلبه قوبل بالرفض بل بالتجاهل، وهو ما يفسر عدم مواكبة آليات الاتصال المعتمدة اليوم لما تتطلبه منظومة السلامة الحديدية المعمول بها عالميا ، ورغم ذلك فإن جميع الأطراف المؤتمنة على تيسير النقل الحديدي يجب أن تتعامل مع المعطيات فرضها غياب الإرادة في تطوير واقع الشركة .

تعدد السكك الحديدية في المتلوي ،السكة التي تقسم المتلوي إلى قسمين وهي السكة التي يمر منها القطار الذي يأتي من تونس في اتجاه توزر ومن أخطر السكك الموجودة في المتلوي على حياة الإنسان و تنعدم تماما من السلامة وعدم وجود الحواجز ويسمى passage de niveaux و الإنذار وهي منطقة جد حساس توجد فيها المارة كثيرا اذ يتمركز فيها محطة اللواج و بجانبها سوق الأسبوعي و هي كذلك تقسم الطريق الرئسي الى قسمين.

و تليها أيضا السكة التي تقع في الطرابلسية و قريب من محطة القطار وهي تقطع الطريق الذي يؤدي إلى سوق الطرابلسية وسكة التي تقطع الطريق الذي يؤدي إلى الرديف ونجد السكة التي تقطع الطريق الذي يؤدي إلى قفصة  …كل هذه السكك تقطع الطرقات وهي خالية من السلامة كليا .

تذمر المساكنين و خوفهم الشديد من وقوع الحوادث وذلك لعدم وجود السلامة وحمايتهم من المخاطر .

و يعتقدون أن السبب الأساسي لوقوع هذه الكوارث هو عدم توفر الاستعدادات المادية و البشرية الكافية لمجارات ظرف طبيعي قاهر’ مما يفترضون أن الأزمة داخل الشركة هي أعمق بكثير من تداعيات هذا الحادث الطفيفة مقارنة بما يمكن أن يؤول اليه مصير الشركة ..

البنية التحتية في قفص الاتهام ؟

جاء في الإحصائيات قدمتها الجمعية التونسية للوقاية من الحوادث الطرقات أن سنة 2014 على سبيل المثال شهدت حوالي 97 حادث في تونس على علاقة مباشرة بالقطارات خلفت 31 قتيلا و أكثر من 100 جريح وتشير إحصائيات الشركة التونسية للسكك الحديدية إلي تسجل 100 حادث قطار سنويا. وتسجل اغلبها في تقاطع السكك مع الطرقات .

من بتحمل المسؤولية ما ألت إليه الأوضاع اليوم داخل الشركة للسكك الحديدية؟؟؟




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.