Search
الأحد 18 فبراير 2018
  • :
  • :

معطيات جديدة في قضية اغتيال محمد الزواوي

سيارة القتيل

يبدو أنّ قضية إغتيال الجامعي محمد الزواري أمام منزله بطريق منزل شاكر بصفاقس تسير نحو منعرج خطير لكشف الحقيقة من نفّذ ومن أعطى الأمر ومن المستفيد حيث تم  حجز 4 سيّارات على صلة بقضيّة الاغتيال  كما تم حجز مسدّسين وكاتم صوت وارتفع عدد الموقوفين الى 4 تتم حاليا التحقيقات معهم.

والجديد في القضية هو النتائج الأولية للتشريح الطبي الشرعي حيث تبين انه أصيب بثمان رصاصات وأكثر من 20 اختراقا والإصابات كلها من مسافة قريبة جدا

جربة : القبض على شخصين يشتبه فيهما

ايقاف

وفي الأثناء تمكنت وحدات الأمن الوطني بجربة بالتنسيق مع إقليم الأمن بصفاقس صباح اليوم من القبض على شخصين يشتبه في علاقتهما باغتيال المواطن  محمد الزواري رميا بالرصاص أمس في مدينة صفاقس وقد تحول المشتبه فيهما منذ يوم امس على متن سيارة خاصة إلى جزيرة جربة وفقا لما افاد به مصدر أمني لإذاعة تطاوين.

ردود أفعال

برهان بسيس

نشر الاعلامي برهان بسيس  على صفحته على الفيسبوك تعليقا حول حادثة اغتيال محمد الزواوي في صفاقس يشير فيها الى أن الزواوي كان محل متابعة من الموساد الإسرائلي نظرا لقرابته وعلاقته بحركة حماس وهذا محتوى التدوينة :

“محمد الزواري خرج من تونس سنة 91 استقر لمدة قصيرة في ليبيا ثم السودان ثم سوريا ، في سوريا ربط علاقات متطورة مع حركة حماس الفلسطينية وكان مقربا منها ليتعاون مع جناحها العسكري الذي استفاد من مهاراته العلمية ونبوغه ، الرجل كان أول دفعته بالمدرسة الوطنية المهندسين بصفاقس، كان يعمل منذ مدة على مشروع تطوير الطائرات دون طيار وتصنيعها، رصده الموساد الإسرائيلي منذ مدة وكان محل متابعة إلى حدود آخر تنقل له الذي كان منذ مدة قصيرة في لبنان قبل أن يعود إلى تونس و صفاقس تحديدا أين تم اغتياله …

الخلاصة :الموساد الإسرائيلي نفذ عملية الاغتيال بصفاقس….”

ومن الممكن أن تكون فرضية الإعلامي برهان بسيس غير مستبعدة لان الزواوي تم إغتياله في اليوم الذي تحتفل حركة حماس بذكرى انبعاثها بقطاع غزة.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.