Search
الأربعاء 23 مايو 2018
  • :
  • :

مشروع تقرير للحالة الدينية

يعمل المعهد العربي لحقوق الإنسان على إعداد تقرير يصف الحالة الدينية في تونس بعد الثورة  إستنادا إلى الفصل السادس من الدستور بخصوص حرية الضمير وفق ما تحدثت به مسؤولة  على   البحوث وبرنامج التربية على المواطنة مايا بن خالد لموقع ” مدونة بوندي التونسية “

 وذلك على هامش ندوة  إنعقدت صباح   الإثنين بمدنين بعنوان ” الحوار المجتمعي  لمسالة حرية الضمير في الفصل السادس من الدستور  

ويعكف المختصون والباحثون على  تحضير ورقات بحثية تهتم بالمؤسسة الدينية والفتاوى ومدى تطورالنصوص القانونية والدين ونمط الحياة وورقة تلخص التمثلات لدى الشباب والنساء معتمدين في ذلك على  العمل الميداني الذي إستهدف 1200 مستجوب تم إختيارهم بصفة عشوائية وإعتباطية  بحسب بن خالد  في الجزء الأول من المشروع .

وللتعمق أكثر في توصيف الحالة الدينية ، كان لابد وفق بن خالد من القيام بحوارات مجتمعاتية تجمع جميع التوجهات والميولات من ائمة وإعلاميين وبرلمانييين ومجتمع مدني لدعم محتوى الورقات البحثية .حيث يتم التحضير  لمقترحات ورؤى مختلف الأطراف المشاركة في الحوارات الخمس التي يتم تنفيذها حاليا بمختلف ولايات الجمهورية .

ويسعى المعهد العربي  لحقوق الإنسان إلى تحضير ورقة سياسات لتقديمها للمؤسسات العمومية على غرار وزارة الشؤون الدينية ووزارة التربية ووزارة الثقافة فضلا عن تهيئة دراسة وتقرير مفصلين  قد يساعدان  في المرحلة  القادمة في تعديل أو معالجة بعض النصوص القانونية .

يذكر أن 39 بالمئة من المستجوبين ميالون إلى إحترام عقائد الأخرين و33 بالمئة مع مبدأ حرية الإعتقاد وحرية تغيير العقيدة ب28 بالمئة . فيما يعارض 54 بالمئة إنتماءالتونسي إلى المذهب الشيعي مقابل 46 بالمئة .

للإشارة فإن هذا المشروع الأول من نوعه في العالم العربي و الإسلامي ، ينفذه

المعهد العربي لحقوق الإنسان بالتعاون مع منتدى العلوم الإجتماعية والمرصد الوطني للشباب بدعم من الصندوق العربي لحقوق الإنسان .

 

                                                                نعيمة خليصة




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.