الرئيسية / المجتمع / مشاغل متعددة لقطاع تربية الماشية بسيدي بوزيد

مشاغل متعددة لقطاع تربية الماشية بسيدي بوزيد

يعاني قطاع تربية الماشية بولاية سيدي بوزيد من العديد من الصعوبات والعراقيل التي تحد من مردوديته جهويا ووطنيا على غرار محدودية نشر التقنيات الحديثة الخاصة بتربية الماشية ودعم انتاجيتها وعدم انتقاء واقتناء التكنولوجيات العصرية.

وقد اشارت وثيقة صادرة عن ديوان تربية الماشية وتوفير المرعى بسيدي بوزيد الى ان الموارد العلفية لا تغطي اكثر من 40 بالمائة من حاجيات القطيع خاصة مع تواصل الجفاف وتدهور الغطاء الرعوي وعدم توفر البذور العلفية في الاسواق بالكميات الكافية والنوعية المطلوبة في اوقات البذر وعدم تمكين الفلاحين من بذر حوالي 2000 هكتار من الدرع العلفي المدعم سنويا وايضا نقص قوالب الفصة المدعمة وتخلي المطاحن بتعهداتها لتزويد المربين بحاجياتهم الشهرية من الاعلاف.

كما تم تسجيل نقص كبير في تلبية حاجيات المستثمرين في قطاع تربية الابقار من الاراخي  وعدم توفر اطار قانوني لناقلي الحليب المجمعين وتناقص عدد الابل بالجهة وغياب هياكل مهنية فاعلة في قطاع تربية الماشية.

وقد اشارت الوثيقة الى ضرورة تمكين ديوان تربية الماشية من ملف الاعلاف كليا والعمل على ان تكون البذور متوفرة في اجالها وبصفة مدعمة سنويا والضغط على المطاحن لتفي بتعهداتها والدعوة الى فتح مراكز تربية الاراخي التابعة لدواوين الدولة وتكليفها بتجميع العجلات وتربيتها مع دعمها من طرف الدولة والعمل على مراجعة كراس شروط ناقلي الحليب وتطبيقها في اقرب الاجال.

كما تقترح اعطاء الاولوية للمهندسن والفنيين في كراس الشروط  الخاصة بالتلقيح الاصطناعي للأبقار والعمل على تبسيط الاجراءات والتراتيب الادارية وفصل الاستثمار في التربية العائلية عن التربية الاصطناعية والقيام بالحملات الاعلامية والتحسيسية لقطاع تربية الابقار والتشجيع عليه ودفع الاستثمار فيه وبعث مشاريع نموذجية متكاملة في انتاج اللحوم والالبان والعمل على تحسيس مربي الماشية لتنظم في هياكل مهنية ناشطة وفاعلة تسهر على المساهمة في تاطير المربين.

وقد ذكر فتحي براهمي المدير الجهوي لديوان تربية الماشية وتوفير المرعى بولاية سيدي بوزيد  انه يوجد بسيدي بوزيد أكثر من  320  ألف أنثى أغنام منتجة وحوالي 55  ألف بقرة منتجة و 45 ألف أنثى ماعز منتجة مما يوفر 12500 طن من اللحوم الحمراء ويساهم ب 9 فاصل 6 بالمائة من الإنتاج الوطني.

وأكد  انه لا بد من تدعيم الزراعات العلفية وانخراط الهياكل المهنية ومراكز تجميع الحليب في البرنامج الوطني لنقل الاعلاف الخشنة من الشمال الى الوسط والجنوب وتثمين فواضل الاعلاف الزراعية والصناعية المتوفرة بالجهة كالتبن وقشور اللوز وفاتورة الزيتون وقشور الطماطم وثمار الهندي.

كما اشار الى اهمية تحسين وضعية المسالخ  من خلال احداث وتركيز مسالخ بمواصفات فنية وصحية  الى جانب تفعيل برنامج ترقيم الماشية وتدعيم المتابعة الصحية  وتحسين السلالات.

 

                                                                                بوخريص

                                                                  

عن admin

شاهد أيضاً

تظاهرة إحتفالية بعنوان ” تونس عاصمة المرأة العربية ” بسيدي بوزيد

نظمت مساء الخميس المندوبية الجهوية لشؤون المرأة والاسرة بسيدي بوزيد في اطار الاحتفال بالعيد الوطني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *