Search
الإثنين 18 ديسمبر 2017
  • :
  • :

مدنين: 227 قتيل بسبب حوادث الطرقات والسرعة على رأس الأسباب.

حوادث المرورتحتل ولاية مدنين المرتبة 5 وطنيا بنسبة 6.65 بالمئة  من عدد حوادث الطرقات ، حيث بلغ عدد الحوادث سنة 2014  227  حادث من أصل  7971 حادث على مستوى وطني أي بمعدل 22 حادث في اليوم  مخلفا وراءه 1565  قتيل  بمعدل قتيل كل 6 ساعات وفق آخر الإحصائيات التي قدمتها الجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات بمدنين لفائدة أعضاء الغرفة الفتية العالمية بالجهة .

ومن أبرز أسباب إرتفاع حوادث الطرقات هي السرعة  والسياقة في حالة تعب  والسهو وعدم الإنتباه مما خلف  139 قتيلا  و2521 جريحا وفق ما صرح به كاتب عام الجمعية التونسية  للوقاية من حوادث الطرقات بمدنين نورالدين الحجاجي لموقع ” بوندي التونسية “.

وتعتبرالطريق الوطنية رقم 1 الرابطة بين مدنين ورأس جدير من بين النقاط السوداء الخمس الشاهدة على وفاة 17 قتيلا ، تليها الطريق الجهوية رقم19 الرابطة بين مدنين وتطاوين والطريق بين بن قردان وجرجيس والطريق التي تربط منطقة العلامات بجرجيس وفق الحجاجي .

جميع هذه الإحصائيات والأسباب كانت محور يوم تحسيسي نظمته الجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات والغرفة الفتية العالمية بمدنين في محاولة لجمع مقترحات وحلول تساعد على التقليص من عدد حوادث المرورخاصة  مع إقتراب العطلة الصيفية .

توصيات وبرامج عديدة ستستهدف المدارس الإبتدائية  والمعاهد الثانوية بداية السنة الدراسية القادمة  والمترجل وأصحاب السيارات وحتى السلط المعنية بالموضوع  في محاولة لجمع الأطراف المتدخلة والعمل مع بعضها البعض  لإنهاء كابوس  من شأنه أن يقلب حياة الإنسان رأسا على عقب وفق ما إختتم به الحجاجي حديثه مشيرا أن جلسة قريبة ستجمعه بوالي مدنين ورئيس البلدية للنظر في سبل توفير بعض الوسائل التي تخفف من حدة الحادث وما يخلفه.

ندوة إنتهت بحملة ميدانية  تحسيسية  وزع فيها المنخرطون في كلا الهيكلين – الجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات والغرفة الفتية العالمية – مطويات توضح مخاطرالسرعة والأضرار التي تخلفها الحوادث  داعين المترجل والسائق وشرطة المرور إلى توخي الحذر والعمل جميعا من أجل سلامة رواد الطرقات.

نعيمة خليصة




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.