Search
السبت 16 ديسمبر 2017
  • :
  • :

مباراة مثيرة و تعادل عادل للفريقين اولمبيك سيدي بوزيد 2 -2 الملعب الصفاقسي

في اطار الجولة الاخيرة من مرحلة الاياب من بطولة الرابطة المحترفة الثانية تعادل عشية اليوم اولمبيك سيدي بوزيد مع ضيفه الملعب الصفاقسي بنتيجة هدفين مقابل هدفين.

و قد تميزت الدقائق الأولى من المباراة  بانحصار اللعب وسط الميدان ليبادر الضيوف بافتتاح النتيجة عن طريق المهاجم عماد جابر بعد إن استغل كرة مرتدة من دفاع الاولبيك و ذلك في الدقيقة 12 بتصويبة رائعة.

بقية فترات الشوط الاول لم نسجل فيها فرصا كثيرة باستثناء محاولتين للفريق الضيف كانت الاولى  من خلال راسية محمد علي شقا حولها بصعوبة حارس الملعب الصفاقسي الى ركنية ثم و قبل نهاية الشوط الأول اعتلت كرة عبد الستار شوشان العارضة بعد ازدواجية داخل منطقة العمليات.

في بداية الشوط الثاني بدت عزيمة المحليين واضحة للعودة في المباراة وتقدموا للهجوم لكن الضيوف استغلوا الفراغات في دفاع الاولمبيك و تمكنوا من مضاعفة النتيجة عن طريق نفس المهاجم في الدقيقة 62 و سط بهتة من دفاع المحليين .

بعد الهدف الثاني لم يبق  لابناء سيدي بوزيد الا المراهنة على لعب الهجوم حيث تمكنوا من تذليل النتيجة في الدقيقة 69 عن طريق اللعب العماري البرقوقي بواسط ضربة جزاء و في اواخر المباراة تحصل الاولمبيك على مخالفة جانبية نفذها البرقوقي و حولها حمودة المعمري الى هدف.

نتيجة اسعدت كثيرا احباء و انصار فريق اولمبيك سيدي بوزيد بعد ضمان مقعد في مرحلة البلاي اوف من اجل الصعود الى الرابطة المحترفة الاولى الموسم القادم.

اولمبيك سيدي بوزيد

هوامش

قنابل مسيلة للدموع

قامت  مجموعة من احباء الاولمبيك كانت متواجدة خارج محيط المعلب المعشب الى رشق اعوان الامن بالحجارة مما اضطرهم الى استعمال الغاز المسيل للدموع لتفريقهم الامر الذي دفع حكم المباراة الى ايقاف اللعب حوالي 5 دقائق بعد هبوب الرياح المحملة بالغاز الى ارجاء الملعب.

              

بوخريص




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.