Search
الجمعة 25 مايو 2018
  • :
  • :

قل لا للتعذيب

        تحت عنوان حملة  قل لا للتعذيب  قامت الجمعية التونسية للتعبير الفني الرقمي” تعبير” بتنظيم الدورة التكوينية الثانية لتدريب مدوني الفيديو و ذلك ضمن مشروع “شاهد عيان” في أيطار التوثيق من اجل العدالة الانتقالية. أقيمت فعاليات هذه الدورة التكوينية  بمقر الجمعية من تاريخ الثامن إلى الحادي عشر من شهر نوفمبر 2013. حيث ضمت حوالي ستة عشر مشاركا من مختلف الاختصاصات. وذلك تحت إشراف مكوني في القانون وفي الصورة و الفيديو و في الإخراج السينمائي. وقد تلقي المشاركون تكوينا في القانون و في مفهوم العدالة الانتقالية إلى جانب التكوين في كتابة السيناريو و في التقطيع السينمائي إلى جانب التطبيق عبر العمل الميداني و كذلك في عملية المونتاج وذلك لهدف إنتاج ومضة توعوية موضوعها مناهضة التعذيب. قسم المشاركون إلى فريقي عمل تم في نهاية هذه الورشة التدريبية القيام بإنتاج وبعرض ومضتين لقت استحسان المشاركين. واختتمت هذه الدورة بعرض موسيقي قدمه كل من المغني ياسر جرادي وكذلك المغني مالك مقري.  

بعد القيام بتنزيل الومضة الأولى على شبكات اليوتيوب فوجئت أسرة الجمعية بقيام قناة شبكة تونس الإخبارية بعرض الومضة على احد برامجها التلفزية مع القيام بحذف شارتي البداية و جنريك النهاية مع القيام بنسب الومضة إلى حملة لوزارة حقوق الانسان. وكتصريح أولي اعتبر رفيق العمراني المدير التنفيذي لمشروع شاهد عيان أن هذا التصرف يعد تجاهلا للحق الأدبي للجمعية و مغالطة لمتابعي القناة. و أكد في نفس السياق على انه بقدر حرص الجمعية التونسية للتعبير الفني الرقمي” تعبير” على تجميع كل الأطراف حكومية أو جمعيات أو أشخاص حول قضية مناهضة التعذيب, بقدر حرصها على عدم السماح لأي كان بالقفز على مجهودها المتواضع و نسبه إلى غير منتجه أو جعله مادة للبروباغندا الشخصية أو السياسية أو غيره. و عبر كذلك على أن الجمعية قامت على إثر هذا التصرف بإصدار بيان تحفظت فيه بحقها في اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة للمطالبة بما يكفله لها القانون في الغرض.

 rapport

                                                                                                                                                       محمد علياني




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.