Search
الخميس 26 أبريل 2018
  • :
  • :

قفصة : نساء ترفض إقصاء صوتها وشباب غائب عن مراكز الاقتراع

انتخابات 2014يختار الشعب التونسي اليوم الأحد 21 ديسمبر 2014 رئيسا لتونس في إطار الدور الثاني للانتخابات الرئاسية التونسية الذي يتنافس خلالها

مترشحين اثنين اجتازا الدور الأول من الرئاسية وهما محمد الباجي قايد السبسي ومحمد المنصف المرزوقي

أهالي قفصة بدورهم توجهوا كباقي التونسيين نحو مراكز الاقتراع منذ الساعة الثامنة صباحا لأداء واجبهم الانتخابي ,حيث حضر مراكز

الاقتراع بالجهة كل الفئات لكن بنسبة متفاوتة نساء وكهول بدرجة أولى في حين بقيت نسبة الشباب ضعيفة كما لاحظناه في بعض المراكز التي زرناها صباح اليوم. نساء ترفض الإقصاء وتصر على أداء الواجب الانتخابي : ” دلندة التابعي” توجهت باكرا لمركز الاقتراع “حي بورقيبة” بمنطقة زروق رفقة ثلة من السيدات لأداء واجبها الانتخابي وأكدت بأنها تركت مهامها التقليدية المألوفة في هذا اليوم لتعطي صوتها وتعبر بكل حرية وشددت على أن دور المرأة في العملية الانتخابية لا يقل أهمية عن دور الرجل. وبعد ما أدلت بصوتها أكدت “التابعي” بان الرؤية واضحة والاختيار سهل هذه المرة و أنها أعطت صوتها لمن استحق ثقتها وأقنعها برنامجه الانتخابي وعبرت بابتسامة عريضة عن تفاؤلها بمستقبل البلاد وتمنت لتونس كل الخير وشاركتها السيدة “عثموني” في وصف العملية الانتخابية بالعرس الانتخابي. أما المربية سارة أكدت بان المستوى التعليمي ليس مقياسا لأداء الواجب الانتخابي وبان عدة نساء ليس لهن مستوى تعليمي توجهن بكل ثقة لمكتب الاقتراع ومنهم “وحيدة” ربة بيت صادفنها بعد أن أعطت صوتها قالت بلهجة تسودها الثقة بان المرأة هي نصف المجتمع ورفضت إقصائها من حقها في الانتخاب وأن تفرض عليها سلطة الرجل وأكدت بان غياب الوعي والفكر هو العامل الوحيد لتهميش صوت المرأة. على غرار حضور المرأة الملحوظ داخل مراكز الاقتراع لاحظنا أن نسبة إقبال شباب قفصة على التصويت ضعيف جدا وهو ما أكده رئيس مكتب اقتراع مدرسة الأزهر الفالح بمنطقة حي الشباب بقفصة بان نسبة إقبال الشباب ضعيفة جدا وهو ما يدل على استيائهم حيث لم تتجاوز نسبة مشاركتهم 10 بالمائة حتى منتصف نهار هذا اليوم .فلنترك الشباب يفسر أسباب ضعف الإقبال والمشاركة في التصويت

طارق بالناصر شاب التقينا به في مكتب الاقتراع بمدرسة “بورقيبة” متحصل على شهادة جامعية عليا لكنه عاطل عن العمل لم يستغرب عزوف الشباب عن العملية الانتخابية وفسر بان أسباب عزوف الشباب عن الانتخاب بغياب الثقة في المترشحين والملل من الوعود الزائفة, سامي شاب أيضا وجدناه به في مكتب سيدي احمد زروق وهو بصدد مغادرة قاعة الاقتراع أكد بان اليوم مهم بالنسبة له ووصفه “بالخروج من المؤقتوبان مصلحة بلاده هي من دفعته للتوجه إلى المركز والإدلاء بصوته إلا أن صديقه لم يكن بنفس النظرة التفاؤلية رغم انه قام بالتصويت قائلا بان برامج المترشحين ليست في مستوى تطلعاته في حين بدا صديقه أكثر تفاؤلا وأكد بأنه حضر اليوم ليعطي صوته لمن يستحق ثقته. حضور المرأة التونسية ومشاركتها في العملية الانتخابية اليوم يأتي تاكيدا على مدى وعيها بدورها وأهمية حضورها في الساحة السياسية وهو ما يضمن تحقيق الديمقراطية في تونس إلا أن غياب الشباب وحضورهم الضعيف يطرح جملة من التساؤلات

لمياء جدلاوي




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.