Search
الخميس 21 سبتمبر 2017
  • :
  • :

قفصة: حملة تضامنية للجالية الجزائرية مناسبة لتعزيز الاخوة والتعاون الثنائي

انتظم صباح اليوم السبت بمدينة قفصة حملة تضامنية لفائدة الجالية الجزائرية في الخارج  وذلك بمناسبة العودة المدرسية 2016/2017 تحت شعار “الجزائر ترعى ابناءها في الخارج محفظتك …مستقبلك”.

وهي بادرة أشرفت على تنظيمها السيدة أميرة سليم نائبة بالمجلس الوطني الجزائري عن الجالية الجزائرية بإفريقيا والشرق الاوسط , وكانت التظاهرة تنتظم في جو عائلي أخوي إذ أصبحت مناسبة لتعزيز روابط الاخوة والتعاون الثنائي بين الشعبين الشقيقين التونسي والجزائري وشهدت حضورا مكثفا للعائلات من الجانبين لمزيد التأكيد على أنّ تونس والجزائر بلد واحد وشعب واحد.

هذا وتمّ تكريم وتوزيع المساعدات المتمثلة في الادوات المدرسية و حواسيب رقمية لفائدة أبناء عائلات الجالية الجزائرية بقفصة وتوزر ولفائدة أيضا أبناء عائلات جرحى العمليات الارهابية الجبانة.

وفي إطار تكريم بعض الامنيين من قفصة الجرحى في عملية باردو كان لنا لقاء مع السيد بدر الدين مبروك كاتب عام نقابة الفرق المختصة مسؤول على الطلائع وصرّح ان مبادرة تكريم ابناءنا الامنيين تعد خطوة جيدة في هذه المناسبة التضامنية لفائدة الجالية الجزائرية  لأنه يمثل رد اعتبار للمؤسسة الامنية ولو بسيط ولكن له  رمزية وقيمة بالنسبة لنا.

وشهدت التظاهرة اليوم حضورا من كبار المسؤولين من البلدين من تونس كل من رضوان عيّارة كاتب دولة للهجرة والمقيمين بالخارج التابع لوزارة الخارجية والسيد منذر العريبي والي قفصة ومندوب التربية بقفصة والمعتمد الاول وأمّا من الجزائر فقد شرّف الحضور كل من بعض نواب من مجلس الشعب الجزائري وسفير الجزائر بتونس والقنصل العام للجالية الجزائرية بالجنوب الغربي ونائبة الجالية الجزائرية بالخارج أميرة سليم منظمة الحملة.

tbb-1-8وجدير بالذكر أن الاعلامي القدير ومنشط البرامج والمنوعات حاتم بن عمارة كان قد أشرف على تقديم فعاليات التظاهرة والفقرات المتنوعة حيث أستطاع ببصماته ولمساته الاعلامية المعروفة ان يعزز روابط الاخوة بين العائلات التونسية والجزائرية الحاضرة هنا بالحملة التضامنية لفائدة الجالية الجزائرية.

وافتتح اللقاء بعرض النشيدين الوطنيين الجزائري والتونسي ودقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء أحداث ساقية سيدي يوسف وشهداء الاستعمار الفرنسي وكل شهداء العمليات الارهابية وكانت مناسبة لاستعراض مجال التعاون بين البلدين في مكافحة ظاهرة الارهاب وفي تعزيز العلاقات الاقتصادية على الشريط الحدودي .

وكانت مداخلة أميرة سليم نائبة الجالية الجزائرية بالخارج في إطار عرض أهداف الحملة التضامنية التي أكدت أن تونس والجزائر لهما روابط تاريخية قديمة وتسعي الى تمتينها عبر مبادرة قيمة تتمثل في تكريم جرحى العمليات الارهابية في تونس وعائلات الجالية الجزائرية بقفصة وتوزر مشيرة الى أن هذه المساعدات ذات بعد معنوي وإنساني.

وفي هذا الاطار سعاد عمامرية أفادت ان هذه المساعدات تحمل بعد معنوي أخلاقي تؤكد على أنّ الحكومة الجزائرية غير غافلة عن رعاياها بالخارج, هي جزائرية الاصل من وادي صوف  القاطنة رفقة زوجها من تونس مصطفى جامعي أصيل مدينة المتلوي ويعيشان بالمتلوي منذ مايقارب عن 10 سنوات في ظروف عائلية طيبة على حد تعبيرها.

كما استحضرت مداخلات كل من كاتب الدولة التونسي للهجرة والمقيمين بالخارج و سفير الجزائر بتونس أحداث ساقية سيدي يوسف واختلاط الدماء مؤكدين أنّ المصير مشترك في كل الميادين لاسيما الجانب الامني والاقتصادي الذي أكد فيه سفير الجزائر أن السيّاح الجزائريين بلغ عددهم المليون والنصف في تونس وأنّ الحكومة الجزائرية ستعمل على مضاعفة العدد في الموسم السياحي القادم.

وفي ختام التظاهرة تم توزيع الجوائز والمساعدات على العائلات من تونس والجزائر وكان اللقاء قد أكّد للجميع اللحمة بين الشعبين الجزائري والتونسي ستظل قائمة رغم أن بعض العائلات الجزائرية التي تعيش في تونس تشكو من مشاكل قانونية في الاقامة والتبادل التجاري وغيره…

 

تحرير : فتحي رحيمي

صور : محمد علياني




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.