Search
الإثنين 20 نوفمبر 2017
  • :
  • :

قفصة : تاريخ إنطلاق أشغال مسبح سيدي أحمد زروق

المسبح البلدي

قام صباح اليوم السبت 09 جويلية 2016 السيد  منذر العريبي والي قفصة بزيارة الى المسبح البلدي سيدي أحمد زروق واطلع خلالها على الاوضاع التي آلت اليها المسبح منذ ثورة 14 جانفي 2011 و أذن في انطلاق إعداد ملف طلب العروض الخاص به على أن تنطلق الأشغال مع بداية 2017.

وكانت مدونة بوندي التونسية قد قامت بعمل ميداني حول حجم الاضرار التي لحقت بالمسبح البلدي سيدي حمد زروق واتصلت بالهياكل المعنية منها بلدية قفصة الجنوبية وجمعية صيانة مدينة سيدي حمد زروق من أجل إعادة ترميمه.

هذا هو المسبح البلدي بسيدي حمد زروق بقفصة المتنفس الوحيد للمنطقة بعد مسبح وادي الباي إذ وقع إنشاءه على يد المستعمر الفرنسي منذ سنة 1937من القرن الماضي وذلك لمياهه الاستشفائية وكثرة العيون المائية وامتد نشاطه إلى حدود 2007 تاريخ تخلي سلطة الإشراف عنه بعد إن تم حفر بئر عميقة ملاصقة له لجلب المياه إلى معتمدية المظيلة ورغم ذلك لا تزال العيون تجري إلى الان ومن أبرزها عين الشفا التي تعالج أكثر من 50 مرض هذا حسب ديوان المياه المعدنية، كما تسعى جمعية صيانة مدينة سيدي حمد زروق منذ تأسيسها سنة 2012 مع السلط المعنية لإعادة تهيئته.

وفي الحديث مع رئيس الجمعية فتحي جدلاوي أكد أن حالة المسبح يرثى لها حيث طمست فيه كل أثاره ورمزيته  إذ تحول إلى مكان مهجور يلقى فيه الفضلات ومرتعا للحيوانات الأليفة و الخمارة وقال “قمنا بالتدخل العاجل في الإطار  حيث قمنا بدهن جدرانه واتصلنا بالسلط المعنية وعلمنا انه توجد دراسة بشأن المسبح “لتعصيره ” لكن نحن نريد الحفاظ على هيئته القديمة لما لها من رمزية والدراسة ككلام وفكرة مشروع  موجودة …ولكن التنفيذ مازال“.

 

 

                                                               فتحي رحيمي




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.