Search
الأربعاء 20 سبتمبر 2017
  • :
  • :

قفصة : إسقاط 22 قائمة مترشحة للإنتخابات التشريعية من أصل 81

أعلن الناطق الرسمي وعضو الهيئة الفرعية للإنتخابات بقفصة  أنه تم قبول مبدئيا 59 قائمة مترشحة للإنتخابات التشريعية وتتوزع القوائم على النحو التالي :

 28 قائمة مستقلة 27 وقائمة حزبية  و 4 قوائم إئتلافية هذا وتم رفض  22 قائمة تنقسم إلى : 14 قائمة مستقلة 5  قوائم حزبية  3 قوائم إئتلافية.

هذا ووضح السيد نجم الدين خريف أن أسباب الرفض تعود إلى عدم إحترام مبدأ التناصف حيث شملت بعض القوائم على 7 ذكور عدم إحترام السن المحدد حيث تقدم مرشحون دون سن 23 سنة عدم إحترام صفة الناخب للمترشحين حيث تقدم مرشحون لم يقوموا بالتسجيل.

وتذكر الهيئة ان الطعن في عملية الرفض سيتم بالمحكمة الإدارية على طورين الإبتدائي الإستئنافي على إثر إستلام الرفض كتابيا.

  يذكر أن ولاية  قفصة كانت تحتل الصدارة من حيث عدد القوائم المترشحة  للانتخابات التشريعية حيث تقدمت 81  قائمة مفصلة على النحو التالي:

32 قائمة حزبية، 42 قائمة مستقلة و 7 قوائم إئتلافية  و ترأست 3 نساء 3 قوائم  (1 قائمة إئتلافية  و 2 قوائم مستقلة.)

القائمات غير المقبولة بالهيئة الفرعية للانتخابات بقفصة:

1- الإنصاف و الكرامة

2- إتحاد القوى الشبابية

3- أحبك يا شعب

4- أحرار قفصة

5- إرادة الشعب

6- الجبهة الوطنية للإنقاذ

7- الحزب الإسلامي التونسي

8- الصدق و الوفاء للشعب

9- العهد الجديد

10- الفجر الساطع

11- القافلة المستقلة

12- المجتمع المدني الديمقراطي

13- النهوض بالمناجم

14- تونس الخضراء تنمية مستدامة

15- تونس الديمقراطية

16- حزب البناء الوطني

17- حزب المؤتمر الشعبي

18- حزب حركة الجمهورية

19- روح المواطنة

20- فداء تونس

21- قفصة الأوطان

22- من أجل تحقيق سلطة الشعب

فاتن خليفة

 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.