Search
الإثنين 20 نوفمبر 2017
  • :
  • :

فرار الآلاف من حلب جرّاء القصف الروسي وفرنسا تدعو للتدخل

tbb-%d9%85%d8%af%d9%86%d9%8a%d9%8a%d9%86-%d9%85%d9%86-%d8%ad%d9%84%d8%a8

بعد إعلان وزارة الدفاع الروسية عن “تحرير” ما يقارب عن نصف الأحياء الشرقية لمدينة حلب من المسلحين ، هبّ  المتساكنون الى الفرار من القصف الروسي الاعنف منذ 2014، حسب وصفه رئيس العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة، الذي صرّح بأن الوضع “مقلق ومخيف”.

 

وفرّ حوالي 16 ألف شخص من شرق حلب في الأيام الماضية إلى أحياء أخرى من المدينة، وفق  ما أكّده رئيس العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن اوبراين، واصفا الوضع في الشطر الذي تسيطر عليها الفصائل المعارضة في ثاني المدن السورية بأنه “مقلق ومخيف”. وقال اوبراين في إعلان خطي “إنني في غاية القلق على مصير المدنيين بسبب الوضع المقلق والمخيف في مدينة حلب”.

من جهة أخرى أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الثلاثاء أنه تم “تحرير” ما يقرب من نصف الأحياء الشرقية لمدينة حلب بشمال سورية. وأكدت الوزارة أن “القوات السورية غيرت الوضع في حلب بصورة جذرية”. ونفت الوزارة التقارير الصادرة عن دول غربية بشأن سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين في المدينة.

فرنسا تدعو لاجتماع عاجل لمجلس الأمن لبحث الوضع في حلب

tbb-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d9%84%d8%ad%d9%8a%d9%86-%d9%81%d9%8a-%d8%ad%d9%84%d8%a8

وفي الاثناء حذرت فرنسا من كارثة انسانية بمدينة حلب السورية مصرّة على التدخل العاجل لحل الازمة إذ قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرول ” لابد من وضع سبل لإنهاء الاقتتال في سوريا”، إلى جانب ذلك حذر كبير مفاوضي المعارضة السورية جورج صبرا من مغبة العملية العسكرية للنظام بأنها “ستقضي على العملية السياسية”.

و دعا مارك إيرول اليوم الثلاثاء إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي لبحث الوضع في مدينة حلب السورية التي دمرها القتال. وقال  إيرول في بيان “نحن بحاجة أكثر من أي وقت مضى لوضع سبل لإنهاء الاقتتال والسماح للمساعدات الإنسانية بالوصول دون عقبات”.

وأعلن الجيش السوري وحلفاؤه انتزاع السيطرة على مساحة كبيرة من الأراضي في شرق حلب من مقاتلي المعارضة أمس الاثنين في هجوم متسارع يهدد بالقضاء على المعارضة في أهم معقل حضري لها.

تواصل المعارك

tbb-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d9%81%d9%8a-%d8%ad%d9%84%d8%a8

ميدانيا خسرت الفصائل المعارضة الاثنين كامل القطاع الشمالي من الأحياء الشرقية في مدينة حلب، ثاني المدن السورية، اثر تقدم سريع أحرزته قوات النظام وحلفاؤها فيما فر آلاف السكان من منطقة المعارك. وتشكل سيطرة قوات النظام على ثلث الأحياء الشرقية بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخسارة الأكبر للفصائل المعارضة منذ سيطرتها على شرق المدينة في 2012، في وقت تعد أكبر انتصارات النظام الذي استعاد المبادرة ميدانيا منذ بدء روسيا حملة جوية مساندة له قبل أكثر من عام، وفي ظل عجز دولي كامل إزاء إيجاد حلول لتسوية النزاع المستمر منذ أكثر من خمس سنوات.

ووصف الناطق باسم الدفاع المدني في حي الأنصاري إبراهيم ابو الليث الوضع في شرق حلب بـ”الكارثي”. وقال للوكالة الفرنسية بصوت متقطع “هذان أسوأ يومين منذ بدء الحصار.. النزوح جماعي والمعنويات منهارة”.

وأضاف “تنام الناس على الأرض. لا مأكل ولا مشرب ولا مأوى أو ملجأ”، مضيفا بغضب “قولوا لنا، إلى متى سيبقى العالم ضدنا؟”.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.