Search
الأحد 22 أبريل 2018
  • :
  • :

صندوق الوطن

الإسم و اللقب: صندوق الإنتخابي بن حرية

 تاريخ الولادة : 23 أكتوبر 2011

الجنسية : تونسية

انها المرة الرابعة التي التقي فيها أوراق الإقتراع في اختيار مصير ثائري الياسمين. أنا الصندوق الذي انجبتني الحرية التي اختارها شعب تونس العظيم فلا وجود للديمقراطية إذا لم يتم استدعائي لحضور الانتخابات الرئاسية لأنني أمثل الوسيلة الأساسية لمعرفة رأي المواطنين في من يمثلهم. وحدي من أحجب أسرارهم وأتكتم على مرشحيهم…وحدي من أعرف أيادي الناخبين حين تربت علي وهي ترسل بورقتها في أحشائي محملة بأماني وأحلام لا تحصى ولا تعد. اليوم 21 ديسمبر 2014 أخرج من مقر الهيئة الفرعية للانتخابات تحت حراسة بواسل الوطن قوات الجيش الوطني التونسي لأتجه نحو مدرسة فج بوحسين…مارا بطريق وعرة مهددة بألف خطر وخطر.. كانت الشمس في طور البزوغ حين وضعت على طاولة بإحدى قاعات المدرسة المتاخمة لجبل الشعانبي. المركز هنا لا يفتح الأبواب لناخبيه إلا في حدود الساعة العاشرة فالخوف من أعداء الديمقراطية الرابضين بجبال المدينة جعل قوات الامن والهيئة العليا للانتخابات يؤجلون لقائي بأحبتي من الناخبين. لقد حان وقت العمل و بدأت الأوراق تنزل في أحشائي لأكتم بداخلي سر اختيار كل مواطن أراد أن ينجح ثورته وعبر عن صوته بحرية. أوراق كثيرة تتهاطل: المنصف المرزوقي ..الباجي قايد السبسي… أوراق بيضاء و أخرى ملغاة .. أياد بريئة تضع أوراق أمل لمستقبل أفضل وأصابع بلون أزرق تشهد لتاريخ الانتخابات الرئاسية الأولى في مدينة 22 شهيد . يتجه نحوي كل فئات المجتمع، “العم بلقاسم ” يرى فيا الأمل الأخير ليخرج ابنه من ألم بطالة دامت 10 سنوات رغم تحصله على شهادة الماجستير. أمي مبروكة تتجه نحوي بتجاعيد رسمها الزمن على وجهها الجميل املة في ان يتوقف القصف الذي أجفل نعجاتها الخمس وجعلهن يضعن في غياهب المنطقة العسكريةأحدهم يحلم بطريق معبد يقي أبناءه شر الوحل في أيام الشتاء الممطرة واخر يحلم بانارة وماءأحلام بسيطة جدا لكنها ذات معنى كبير بالنسبة لهمنعم حملوني كل ذلك وأكثر لأعود مثقلا بأحلامهم ليتم فرز ما بداخلي من أصوات وتحديد الفائز النهائي

                           

                                                              أمان الله ميساوي




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.