Search
الأحد 22 يوليو 2018
  • :
  • :

شركة فسفاط قفصة توقيف سداد أجور 30 ألف عامل والأزمة تتفاقم

أصبح الوضع الاقتصادي في قفصة مربكا إلى حد كبير، خاصة أن عددا من المعتصمين في عدد من المعتمديات، يرون أن من حقهم العمل في صلب شركة فسفاط قفصة، حتى على حساب المجموعة الوطنية. وكنتيجة متوقعة ذكرت شركة فسفاط قفصة توقيف سداد أجور 30 ألف عامل بداية من شهر مارس الجاري وإلى أجل غير مسمى، خاصة أن الشركة تمر بمرحلة مفصلية قد تجعلها تتوقف تماما عن العمل.

شركة فسفاط قفصة | توقيف سداد أجور 30 ألف عامل والأزمة تتفاقم

شركة فسفاط قفصة | توقيف سداد أجور 30 ألف عامل والأزمة تتفاقم

ولتوضيح معالم الأزمة الاقتصادية والاجتماعية وجب إعادة النظر في عدد من النقاط الهامة في المشهد السياسي التونسي :

البيان الرسمي

وجه المكلف بالإعلام بشركة فسفاط قفصة، مراد السليمي في تصريح اليوم، الجمعة 2 مارس 2018، خطابا ذكر فيه أهم تطورات الوضع.

حيث كشف عن الحالة الخطرة التي يعيشها 30 ألف عامل بالشركة.

كما أكد في ذات السياق أن الموازنات المالية للشركة تضررت بما فيه الكفاية، وأنها تواجه خطرا حقيقيا.

كما ذكر السليمي أن الشركة لم يعد بإمكانها دفع أجور العمال الـ 30 ألفا بداية من الشهر القادم بسبب توقف الإنتاج.

وأشار مراد السليمي  إلى تطور مشكلة الشركة الهندية للأسمدة الكيميائية بالصخيرة والمختصة في تحويل الحامض الفسفوري.

حيث تهدد هي أيضا بفسخ عقدها مع المجمع الكيميائي، الأمر الذي سيكلف الشركة تعويضات تناهز الـ 1000 مليار.

ردود المتابعين

عجت مواقع التواصل الاجتماعي بردود المعتصمين والمتعاطفين ومعهم وكانت من قبيل :

  • السخرية من إفلاس الشركة فهي لم توفر لهم بنية تحتية مناسبة في الولاية، أو لم توفر لهم فرص عمل صلبها.
  • الشكوى من كون الشركة سببت تلوثا كبيرا لا يمكن حله إلا عبر تشغيل شباب الحوض المنجمي.
  • اعتبار إفلاس الشركة فزاعة هدفها إخافة المعتصمين.
  • اعتبار العمل صلب الشركة هو الحل الوحيد لعودة الفسفاط.

كما كان بعض الشباب أكثر وعيا من خلال التساءل حول :

  • جدية المعتصمين ولعبهم بالمستقبل الاقتصادي للدولة بهدف تحقيق مطالبهم الشخصية.
  • جدية الشكوى من آثار التلوث التي تسببها الشركة، والمعتصمون يريدون العمل صلبها.
  • أسباب غياب الدولة والسلط التنفيذية في ظل تهالك منظومة الاتحاد وعدم تبنيه لسياسة واضحة أو منهجية.
  • المستفيد من تفليس شركة فسفاط قفصة ومن يريد الاستحواذ على هذه الشركة وطنيا وإقليميا.

هل ستتم خصخصة الشركة

تُعتبر خصخصة الشركة أهم الاحتمالات القائمة إذا أعلنت عن إفلاسها في المستقبل المنظور.

ويمكن أن تحل الخصخصة مشاكل مثل :

  • عدد العمال الزائد عن الحاجة.
  • ربط المشاكل الاجتماعية والتنموية بالشركة.
  • تملص الشركة من مشاكل التشغيل والبنية التحتية.

وفي المقابل سيخسر الاقتصاد الوطني واحدا من أهم مداخيل الدولة، الأمر الذي سيعكر الوضع الاقتادي والاجتماعي على المدى المتوسط والطويل.

وبسبب هذه الوضعية المزرية تشير بعض الأصابع إلى قوى إقليمية تريد الاستحواذ على هذه الثروة المنجمية عبر تركيع شركة فسفاط قفصة.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.