الرئيسية / إقتصاد / سيدي بوزيد : دورة تكوينية حول تثمين الزيتون البيولوجي

سيدي بوزيد : دورة تكوينية حول تثمين الزيتون البيولوجي

 اليت سيدي بوزيد

    نظمت المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بسيدي بوزيد دورة تكوينية حول تثمين زيت الزيتون البيولوجي بمدينة الرقاب على امتداد يومين و بحضورعدد كبير من الفلاحين، و أفاد الطيب جلالي رئيس قسم الفلاحة البيولوجية بمندوبية الفلاحة أن هذه المبادرة تسعى إلى عدم الإنتاج النباتي من الزيتون بالجهة

ويعتبر قطاع الأشجار المثمرة بولاية سيدي بوزيد مطريا بالأساس حيث يمسح حوالي 313739 هك (12.523 مليون شجرة)  ويمثل نسبة  67% من الأراضي المحترثة .

تمسح الاشجار المثمرة السقوية 19584 هك  أي 6 % من مساحة الاشجار المثمرة والزياتين وتساهم بنسبة 54 % من انتاج هذا القطاع وهذا يرجع الى الكثافة والعناية بالغراسات السقوية.

كما وفرت الأشجار المثمرة والزياتين انتاجا يقدر ب 111967 طن خلال موسم 2012/2013 أي 15 % من الانتاج النباتي بالولاية

تمثل الغرسات المطرية 94% من مساحة الاشجار المثمرة وتأتي غراسات زياتين الزيت المطرية في المرتبة الاولى من حيث المساحة  وعدد الاصول يليها غراسة اللوز ثم في المرتبة الثالثة الفستق الذي لا يمثل سـوى 2 % من المساحة و3 % من عدد الاصول.

أما الغراسات المروية التي تمثل 6% من المساحات الجملية فيأتي الزيتون في المرتبة الأولى من حيث المساحة يليها اللوز ثم الخوخ بنسبة 3 % من المساحة.

خلال العشرية الأخيرة تم التركيز على إحداث غرسات مكثفة بالمناطق السقوية الخاصة والعمومية وقد فاقت المساحة المروية بطريقة الري قطرة قطرة 9000 هك أي ما يفوق 46% من مساحة الاشجار المثمرة المروية.

 

الإشكاليات التي تعترض سير القطاع

يعود الضعف في المردودية الى عدّة أسباب أهمها عدم انتظام الإمطار خلال المواسم الفلاحية ووجود بعض الغراسات في أراضي هامشية 7 % من غراسات الزياتين ولكن قلّة العناية بغابات الزياتين وبساتين الاشجار المثمرة يمثّل عنصرا هامّا في تدنّي المردودية في الهكتار الواحد أو بالنسبة للشجرة الواحدة وتتلخّص قلّة العناية في :

  •  عدم انتظام الزبيرة سنويّا بالنسبة لجميع أصناف الأشجار المثمرة .
  •  قلّة خدمة الأرض في أوقاتها وقد قدّم معهد الزيتونة والأشجار المثمرة حزمة تقنية لذلك وقع تقديمها عن طريق المرشدين الفلاحيين عند تنشيط الأيام الإعلامية.
  •  عدم المداواة في ابّانها  .
  •  قلّة إزالة النجم الذي يعتبره البعض صالحا لتربية الماشية ولا زلنا نشاهد بعض القطعان ترعى بغابات الزياتين في بعض المناطق.
  •  نقص في العناية بالغراسات البعلية و خاصة تحضير التربة.
  •  غراسة الأشجار في تربة غير صالحة مما ينجر عليه عدم نجاح هذه الغراسات.
  • كما توجد عدة اسباب غير مباشرة لكنها مؤثرة في تراجع الانتاج نذكر من اهمها :
  •  صغر المستغلات الفلاحية وتشتت الملكية مما يجعل المستغلة وحدة انتاجية غير قادرة على تلبية الحاجيات الحياتية للمستغل.
  •  عزوف الشباب على مواصلة الحياة الفلاحية .
  •  نقص اليد العاملة المختصة.

عن Fathi_Rhimi

شاهد أيضاً

تظاهرة إحتفالية بعنوان ” تونس عاصمة المرأة العربية ” بسيدي بوزيد

نظمت مساء الخميس المندوبية الجهوية لشؤون المرأة والاسرة بسيدي بوزيد في اطار الاحتفال بالعيد الوطني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *