Search
الإثنين 20 نوفمبر 2017
  • :
  • :

دور المجتمع المدني في تعزيز مفهوم العدالة الإنتقالية

في غمرة الثورات العربية، و تحديدا الثورة التونسية تبين بالكاشف الدور الفعّال الذي اضطلع به المجتمع المدني في  تعميق وتوسيع مفهوم العدالة الانتقالية.  و نقصد بالعدالة الانتقالية مجموع الأساليب والآليات التي يستخدمها مجتمع ما لتحقيق العدالة في فترة انتقالية من تاريخه الاجتماعي و السياسي، و التي غالبا ما تكون عقب إندلاع ثورة

و تتخلل مسيرة الانتقال نحو إرساء  و تعزيز مفهوم الديمقراطية ايلاء قضايا انتهاك الحقوق و الحريات العامة  الإنسان . و بتتبع حيثيات مسار الانتقال الديمقراطي للبلاد التونسية و مدى فاعلية المجتمع المدني في التعامل الجاد لعدة قضايا حقوقية ارتأينا الانتقال المباشر الى مكتب الجهوي لهيئة الحقيقة والكرامة بقفصة و تتبع سيرورة اشتغاله. إذ مثل تاريخ 22 أكتوبر 20015 بداية موعد  قبول ملفات ضحايا المنظومة الاستبدادية السابقة بمقر المكتب الجهوي، على أن تتم دراستها و رفعها إلى القضاء للبحث فيها وفق ما ينصّ عليه القانون

و إلى حد موفي هذا الشهر تم قبول 37 ملفا من بينهم 4 ملفات خاصة بالعنصر النسائي. و تراوحت الشكاوي المتقدم بها بين ملفات المتضررين من أحداث الحوض المنجمي  سنة 2008، و بين السجناء السياسيين بمختلف انتماءاتهم الإيديولوجية. و في نفس الإطار أكدت السيدة ” هدى عليمي ” رئيسة المكتب الجهوي لهيئة الحقيقة و الكرامة بقفصة عن قبول ملفات تقدمت بها فئة تضررت صحيا من شركة فسفاط قفصة، إضافة إلى ملفات أخري تضمنت خاصة الحالات التي لم تنتفع من قانون العفو التشريعي العام

كما دعت  السيدة  رئيسة المكتب الجهوي، كل مكونات المجتمع المدني إلى دعم الهيئة ومساندتها، حتى تكون في مستوى المسؤولية والمهام التي منحها لها القانون من أجل تصفية الارث البالي  أو ” تركة الماضي”  مثلما ورد على لسانها. مؤكدة أن  الهيئة ستسهر على تقبل الشكاوى والشهادات من الضحايا وإقامة جلسات إنصات فردية و جماعية. كما ستتولى البحث في كل الانتهاكات وتحديد المسؤولية الجزائية للدولة ولكافة هياكل المجتمع أفرادا كانوا أم جماعات

 

                                            حسام بوشيبة                                                                                                                   




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.