Search
الإثنين 24 يوليو 2017
  • :
  • :

حوار : “الوزير لا يقدم حلولا بقدّر ما يقدّم صورة لامعة لذاته”

كنّا نحلم بشراكة متينة مع الوزارة والوزير جلول الذي عقدنا فيه أمالنا في إصلاح المنظومة التربوية …لكن مجهود اللجان التي تعنى بهذه المسألة تتمّ سرقته من قبل الوزير قبل أن ينضج وإذا كان القطف من جانبه فإنّ الثمار تكون فاسدة وهذا ما حصل بالتحديد هكذا عبّر  السيد جمال صدراوي كاتب عام النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بقفصة في جملة تحّمل تعابير مجازية تلخص أسباب الإضراب الذي نفذه القطاع يوم أمس الخميس للمطالبة بإصلاحات المؤسسات التربوية العمومية ومناهضة خوصصتها.

 ويركّز الحوار على جملة من المسائل المتعلقة بإصلاحات المنظومة التربوية خصوصا في قفصة -باعتبارها تحتل المرتبة الأخيرة وطنيا في نسب النجاح – ومنها تقييم إصلاح المنظومة التربوية و أسباب هشاشتها يولاية قفصة وإشكالية الدروس الخصوصية التي أثقلت كاهل الأولياء واستعدادات اتحاد الشغل لعقد موتمره  .

15910077_1012592322178188_564202934_n

سؤال1 : في بداية الحديث ما الدافع وراء شن نقابة التعليم سلسلة من التحركات في مطلع السنة الإدارية 2017 والأسباب التي جعلتكم تتخذون أشكالا تصعيدية في الإضراب في وجه وزارة التربية؟

جواب : أولا أريد أشير الى أنّ وزير التربية ذهب في اتجاه خصخصة المؤسسة التربوية والدليل أنّ رخص المؤسسات التربوية التي أعطيت هذه السنة لا يمكن حصرها أصلا و جهة قفصة تعاني خصخصة التعليم واليوم وزير التربية يحاول في هذه الجهة أن يركّز فيها مؤسسات تربوية خارج السيطرة من قبيل مجالس الأولياء ومن قبيل ما يسمى بديوان الخدمات المدرسية ويسوغ فيها المطاعم والمبيتات للخواص…

ونحن الآن مصرون ومستعدون للدفاع عن عمومية المؤسسة وعلى مجانية التعليم بكل الطرق وأول الأبواب التي سنطرقها هي أن يرحل هذا الوزير لأنه أصبح عقبة أمام أي تطور وأصبح مفتاح لخوصصة التعليم بالنسبة لرؤوس الأموال.

سؤال2  : من المسؤول عن هذا ؟

جواب :نقابة التعليم ليست المسؤولة الوحيدة عن هذا بل المجتمع المدني والأحزاب والأولياء كلهم معنيون بإصلاح المنظومة التربوية والولي مدعو في أن يساهم في دفع الخطر التعليم والمطلب الأساسي الذي ندافع عنه نحن أنْ يكون للمفقرين مثل حظ الأغنياء مدرسة تجمعهم في التعليم الموحد ينئ بنا عن الإرهاب والتطرف والعنف والتفرقة …نحن أمام محاولة لضرب المجتمع بأسْره من خلال بعث تعليم غير موحد وننتظر منه آفات إجتماعية  كثيرة وسنتصدّى  كنقابات لهذا المشروع…

سؤال 3 : تقييمكم للإصلاحات التي قام بها وزير التربية ناجي جلول منذ توليه منصب وزارة التربية فيما يخص إصلاح المنظومة التربوية التي نادت بها النقابة والمنظمات الأخرى ؟

جواب : المنظومة التربوية نزع منها وزير التربية صبغتها العمومية وبدأ في تنفيذ أجندا لخوصصته إذهبوا لشوارع مدينة قفصة ومؤسساتها التربوية العمومية ستجدون أنها إهترأت وميزانيتها أصبحت ضعيفة من داخلها تجهيزات ضعيفة ومتقادمة وبعض الأحيان غير متوفرة وظروف تعيسة داخل المؤسسات  في المقابل تضخ أمولا من أجل تضخيم دور هذه المؤسسات التربوية الخاصة إذن المشروع واضح والمجتمع عليه أن يقف من أجل عمومية المؤسسة ونحب أبناءنا يدرسون في ظروف عادية  ومتساوية ولا للفئوية ولا لتفريق بين أفراد المجتمع

سؤال 4 : كيف يمكن تحسين مردودية المنظومة التربوية  في قفصة خصوصا أنها تحتل المرتبة الأخيرة في  نسب النجاح  في السنة الدراسية الفارطة  هل هناك رؤية إصلاحية بالنسبة لنقابة  التعليم عموما ؟

جواب : في قفصة المنظومة التربوية  هي لا تتجزأ عن البلاد التونسية ككل ولكن نحن قد طرحناه في أكثر من جلسة على مستوى الاتحاد الجهوي للشغل هنا وعلى مستوى نقابة التعليم الثانوي والعراقيل والمصاعب كثيرة ،كيف أن يتحسن المردود هو في الحقيقة يتطلب حضور جماعي لكل مكونات المجتمع بما فيها الأستاذ والقيم ومدير المؤسسة والأولياء ومندوبية التربية في رسم خطة تشاركية ونحن سعينا في أكثر من مناسبة  كطرف اجتماعي تكثيف الجلسات مع المندوبية والولاية ولكن هناك أطراف تحاول عرقلة هذا الفضاء التشاركي بل تسعى لخصخصتها من داخل المندوبية للتربية ولا أريد ذكر الأسماء بالتالي نحن مازلنا نعاني نفس الإشكال في السنة الماضية وقد تكون النتائج نفسها في السنة الدراسية الحالية وهذا لأنه لم نجد مجهودات لرد الاعتبار للمنظومة التربوية…

سؤال 5 : ما رأيك في القرار الذي اتخذه وزير التربية في شأن الدروس الخصوصية والإجراءات الجديدة مثل نظام الحصص والعطل وغيرها…؟

جواب : هو بكل صدق كل التصورات والإجراءات التي اتخذها الوزير ناجي جلول لم تكن الغاية منها نفع المؤسسة التربوية العمومية  كان من أجل أن يكون له صوت في الشارع وفي المجتمع وفي المنابر الإعلامية وأكتشف الولي والتلميذ أنها مجرد فرقعات إعلامية يكسب بها فرديا ويخسر بها المجتمع والكل أصبح يعي أنّ الوزير لا يقدم حلولا بقدّر ما يقدّم صورة لامعة لذاته والدروس الخصوصية لم يمنعها بل جعل لها أماكن تدرس فيها وقوانين و بها يضرب عمومية المؤسسة التربوية والدروس الخصوصية هي محاولة لتأليب المجتمع على الأستاذ.

أيضا قرار الوزير بشأن العطل المدرسية كان ارتجاليا فمن يبحث عن فك العزلة عن المنظومة التربوية يكون بالعقل وليس بالوجدان ولابد أن “يعفس على الجرح” ويبني والبناء لا يكون بالوجدان وهذا الرجل ( أي وزير التربية)  يعالج الأمور بالوجدان وأعتقد أنه يودي إلى كارثة لا يحمد عقباها إذا تواصل وجوده على رأس الوزارة.

سؤال 6 : نمّر إلى موضوع آخر حدّثني عن استعدادكم كهيكل نقابي جهوي للمؤتمر الثالث والعشرين الاتحاد العام التونسي للشغل المنعقد في أيام 23 و24 و25 جانفي 2017 بتونس العاصمة ؟

جواب : مؤتمر الاتحاد العام التونسي للشغل في الحقيقة هذه الأيام فيها استعدادات حثيثة  وتوزع في نصيب فقصة 27 نيابة ستشارك في المؤتمر العام من وتجرى الآن بقفصة  عملية التحضير لمشاركة  200 نقابي ونقابية وأعتقد أنّ التحضيرات اللوجستية من رصد الأموال ووسائل النقل لاحتفالية المؤتمر هي في صدد الدراسة.

والى هذه الساعة كنا نلتقي بأعضاء النقابات الأساسية ومن المفترض توزيع عليها النيابة وتم ذلك على أحسن وجه وعلى مشارف أن ننهي القائمات التي ستشارك في المؤتمر

سؤال 7 : هل سيكون هذا المؤتمر استثنائيا أو كغيره ؟  

جواب : طبعا المرشحون كُثُرْ وهذا المؤتمر سيكون استثنائيا وكل الخيارات ستكون في اتجاه أنْ يكون الاتحاد مستقلا ومناضلا واتحاد يدافع على العمال بالفكر والساعد وسينسجم مع مبادئه المقررة في القانون الأساسي والنظام الداخلي هذا الاتحاد أنقذ الوطن في أكثر من مرة من كارثة وسيظل في الصدارة للذود عن المبادئ الوطنية والاجتماعية.

سؤال 8 : أخر سؤال نختم به اللقاء ،تقييمك الموضوعي لفترة عمل من 2011 إلى 2016 المكتب التنفيذي لاتحاد العام للشغل وعلى رأسها الأمين العام ؟

جواب : المكتب الحالي هو مكتب مناضل دون شك وفي الحقيقة كان إستثنائيا لأنه عاش مرحلة أزمة دائمة, فترة 5 سنوات أزمة خانقة في البلاد والصراع الحزبية وكان الاتحاد يشرف على إدارة الحوار باقتدار وهذه المهمة التي قام الاتحاد في الحوار الوطني سيذكرها التاريخ باعتبار قيادة الأخ حسين العباسي كانت عقلانية وكانت الاستفزازات كثيرة من كل الجوانب من الأحزاب ومن الحكومة ومن الخارج ومن الإرهاب عاش كل ذلك ولكنه ظل صامدا مع أني أرى أن السهام مازالت متجهة نحو هذه المنظمة العريقة….




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.