Search
السبت 21 يوليو 2018
  • :
  • :

جمعية القضاة : الزيادة في الأجور لفائدة القضاة غير كافية

عبًر المكتب التنفيذي لجمعية القضاة في بيان له اليوم الجمعة،عن رفضه  للزيادة الواردة بالأمر الحكومي والمتعلقة بضبط مقادير الزيادة العامة في الأجور بعنوان سنتي 2015 و2016 والخصوصية بعنوان سنوات 2016 و2017 و2018 لفائدة عدد من أصناف القضاة و إعتبرها، غير كافية تماما ولا تحقق ضمان الحد الأدنى من الأمن المالي للقاضي والأجر الملائم طبق المعايير الدولية لاستقلال القضاء.

وأشارت  جمعية القضاة، في البيان نفسه أن الزيادة مقررة بصفة « أحادية لم تراع خصوصية العمل القضائي ولم تكن في مستوى أعباء المهام الإضافية الموكولة إلى القضاة »، على غرار قضايا الإرهاب و الفساد المالي والأملاك المصادرة والنزاعات الانتخابية والملفات المتعلقة بالمهمات الرقابية على تمويل الحملات الانتخابية

وأشارت إلى أن صدور الأمر المذكور دون أن يكون مسبوقا بأدنى تفاوض أو اتفاق بشأنه يشكل مساسا بالمنهج التشاوري والتشاركي المفروض توخيه وترسيخه في علاقة السلطة التنفيذية بالسلطة القضائية مبينة في هذا الصدد أن مستوى تأجير القضاة التونسيين قد أصبح مصنّفا في المراتب الأخيرة إقليميا ودوليا وبعيدا كل البعد عن المستويات الدنيا للمعايير الدولية.

وفي هذا الصدد جدّد المكتب التنفيذي للجمعية تمسكه بضرورة وضع إطار للتفاوض لإقرار زيادات خصوصية للقضاة تتناسب والأعباء والاختصاصات القضائية المتزايدة والمعايير الدولية، مشيرة إلى أن الوضعية المادية اللائقة للقاضي هي من المقومات الأساسية لاستقلاله.

وأكدت السيدة روضة قرافي رئيسة جمعية القضاة في تصريح لبوابة الاذاعة التونسية مصلحة تونس تكمن في إستقلالية القضاء ويجب ان يكون بعيدا عن كل الضغوطات حتى تتميز أحكامه بالشفافية والمصداقية. وأضافت أن ما يقع الآن من إضراب في قطاع البريد يمس من حرية القضاء واستقلاليته ويجعل القاضي يقع تحت ضغط كبير من شانه أن يؤثر على قراره.

 

 

                                               فتحي الرحيمي

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.