Search
الإثنين 18 ديسمبر 2017
  • :
  • :

جربة : جدار أخضر يخفي وراءه كارثة بيئية

أشجار خضراء منتشرة  على طول محيط  مجمع آلة الضغط ولف النفايات بتالبت من منطقة سدويكش جربة ،وهو عبارة عن مكان شاسع مغلق

 

ويحيط به سياج ذات قضبان حديدية ملفوفة بأسلاك شائكة يزيد عن طوله المترين  ويوجد بداخله عمال يقومون بوضع النفايات بأنواعها  في ألتين الأولى  للضغط والأخرى للفها في شكل مكعبات.هي عملية لرسكلة النفايات وتصنيفها اما لإعادة التصنيع او الاتلاف في اطار المحافظة على البيئة بالجهة .

ففي الجانب الأخر البعيد عن الأنظار ووراء أحد جوانب سياج المجمع تتراكم اكوام من النفايات المنزلية والعضوية تنتشر أنواع من الحشرات السامة كالذباب والناموس وكلاب سائبة تتجول هنا وهناك ورائح كريهة  تنبعث منها لن تستطيع حبس انفاسك ان اقتربت منها

مشهد  اثار  فزع متساكني منطقة سدويكش  من هذا المنطلق بوندي بلوق تحولت على عين المكان لتسليط الضوء على الاشكال :كيف يعيشون اهالي الجهة بالقرب من المجمع وهل ان المجمع يلتزم بشروط المحافظة على البيئة وماهو دور الرقابة في ذلك؟

ولئن حرص المسؤولون على غراسة 3500 شجرة تنفيذا لقرار وزير البيئة والتنمية المستديمة  نجيب درويش في زيارته الأخيرة إلى المنطقة يوم السبت 2أفريل ،فإن هذه الطريقة لم تخف الجانب المظلم  لمجمع تالبت للنفايات.

التقينا خلال معاينتنا لمخلفات الفضلات الملقاة بالمصب بناجي الوريمي متساكن   يقطن قريبا من مصب الفضلات بنحو 1.5 كلم  كان شاهد على عملية التشجير التي أعتبرها لن تغير من الوضع ولن تقدر على امتصاص  الروائح  الخطيرة ولن تحد من انتشار الحشرات الصغيرة  قائلا :”اضطر أحيانا إلى غلق الباب من الظهر جراء الحشرات والروائح”.

تسجيل بناجي الوريمي :     

اما حكيم الوريمي  فقد شبّه الحالة التي يعشونها جراء المصب  “بالموت البطيء ” من ذلك تعرض أطفال المنطقة للعديد من الأمراض المعدية والأرق الذي باتوا عليه لعدم قدرتهم على النوم  أمام ما اسماه ” بغزو الناموس ” ،ومازال في انتشارومع تزايد تراكم الفضلات المجمعة من كامل جزيرة جربة.

تسجيل حكيم الوريمي :   

ويتفق أهالي منطقة السدويكش  على أن التشجير هو أسلوب لتزيين المنطقة لاستقطاب السياح الذين يمرون على طريق القنطرة المطل على المصب.

وقال عضو بلجنة المراقبة  التابعة للدائرة البلدية بسدويكش  محمد بن جامع  إنهم عملوا على طمأنة الأهالي بالجهة بالتعاون مع مكونات المجتمع المدني بسدويكش وقام بتوضيح بعض النقاط المتعلقة بالمصب مؤكداعلى أن المصب سيغلق نهائيا حال الانتهاء من إحداث وحدة  تثمين النفايات مع التعجيل في تهيئته  بعد أن اصبح دفن الفضلات تحت الأرض الحل الوحيد في فترة سابقة.

وتعد ألية غرس شجيرات صغيرة إجراء وقتي وفق ماصرح به محمد بن جامع الذي لم يخف رغبته في تشجير كل المناطق  لما للأشجار من فوائد صحية وبيئية وجمالية.

وكان قد أعلن وزير البيئة والتنمية المستديمة نجيب درويش عن  دخول وحدة تثمين النفايات بجربة  حيز الاستغلال في 2018 ليتم بعدها الغلق النهائي لمصب الفضلات بتالبت سدويكش.

تسجيل محمد بن جامع :  

رسميا ، أفادنا الحبيب القيزوني  الممثل الجهوي  للوكالة الوطنية  للتصرف في النفايات  بالجنوب الشرقي أنه تمت إعادة استغلال  مصب القنطرة  المغلق بين 2008/2009 لعدم توفر مصب قانوني ومراقب  بالجهة بعد الاستغناء  عن استغلال مصب قلالة في مارس 2012.

وأوضح القيزوني أن عملية التشجيرأوما يعرف بالجدار الأخضر ستطال محيط المصب البلدي بالقنطرة ومحيط موقع تركيز آلة اللف والتغليف بهدف إدراج المكان ضمن النقاط الخضراء وتخبئة ما بالمكان إلى حين الانتهاء في ماي القادم  من اشغال تهيئة و المصب بقيمة مليار دينار.

وبيّن محدثنا أن مركز اللف نجح في  تجميع 67 ألف مكعب نفايات منذ ماي الفارط  وقريبا سيتم تعزيز المجمع بآلة حارقة  ستساعد في التقليص من الروائح الخطيرة المنبعثة من المكان  إلى حين دخول  وحدة تثمين النفايات بالجهة حيز الإستغلال .

تسجيل الحبيب القيزوني  :   

جزيرة جربة عروس البحر كما يسميها البعض تنتظر لفتة كريمة من السلط الجهوية والوطنية لإنقاذها من الكارثة البيئية  والاهلي مازلوا الى حد الان يدافعون ويطالبون ببيئة صحية سليمة  بعد سنوات  من الإضرابات والاحتجاجات لحل أزمة النفايات  قبيل الانطلاق في استقبال الموسم السياحي  الذي يعوّل فيه  أصحاب المؤسسات السياحية  بالجزيرة على النظافة والأمن معا.

 

 

                                                                               نعيمة خليصة

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.