Search
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
  • :
  • :

تونس تشارك في الدورة 34 لمجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة بجينيف

/9E

الدورة 34 لمجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة بجينيف

ألقى  وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي كلمة تونس  في أشغال  الدورة العادية الرابعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة، وسيترأس خلالها الوفد التونسي المشارك  في الجزء رفيع المستوى الذي سينعقد في جنيف من 27 فيفري إلى 1 مارس 2017.

وتكتسي مشاركة تونس في هذه الدورة أهمية خاصة باعتبارها تتزامن مع بداية عضوية تونس بمجلس حقوق الإنسان للفترة 2017-2019 بعد انتخابها من قبل 189 دولة من الدول الأعضاء بالجمعية العامة للأمم المتحدة.

كما تعد مناسبة لإبراز التقدم المحرز في مجال تطوير المنظومة الوطنية لحقوق الإنسان رغم ما يميز الظرف الحالي من تحديات أمنية واقتصادية، ولتأكيد حرص تونس على المساهمة الفاعلة في دعم الجهود والمبادرات الرامية إلى حماية حقوق الإنسان وتعزيزها ،من خلال اضطلاعها بدور منسق المجموعة الإفريقية.

وستمثل هذه الدورة فرصة للحث على دعم تونس كديمقراطية ناشئة والتأكيد على أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي لمعالجة مظاهر الفقر والتهميش والقضاء على ظاهرة الإرهاب التي تهدد الأمن والسلم في العالم، وكسب رهان التنمية بإقامة مجتمع دولي أكثر توازنا وعدالة والتزام الجميع بتنفيذ أجندة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة.

سفير نمسا جديد

وفي سياق أخر قام  السيد هربرت كروس Herbert Krauss بتسليم السيد وزير الخارجية الجيهناوي نسخة من أوراق اعتماده كسفير جديد للنمسا بتونس.

ومن جهته أكّد الوزير خلال اللقاء سعي تونس إلى الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين تونس والنمسا في ظل الإمكانيات الكبيرة المتاحة في هذا المجال.

كما أعرب عن تمنياته للسفير النمساوي بالتوفيق في عمله، مبرزا استعداد وزارته لتوفير الظروف الكفيلة بتمكينه من أداء مهامه على أكمل وجه.

وفي الأثناء عبّر الدبلوماسي النمساوي السيد هربرت كروس عن تثمينه لما تتمتع به بلادنا من استقرار سياسي واجتماعي وما حققته من نجاحات في مسار الانتقال الديمقراطي  مؤكّدا رغبة بلاده في المضي قدما نحو  تطوير علاقاتها مع تونس في مختلف المجالات.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.