Search
السبت 18 نوفمبر 2017
  • :
  • :

تونس تحتفل بالذكرى 53 لعيد الجلاء

 %d8%b9%d9%8a%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%84%d8%a7%d8%a1

 تحيي الامة التونسية اليوم السبت 15 أكتوبر 2016، الذكرى 53 للجلاء العسكري للقوات الفرنسية عن التراب التونسي وبآخر جندي فرنسي خرج من بنزرت يوم 15 أكتوبر 1963 وذلك بعد مفاوضات الزعيم الحبيب بورقيبة مع الحكومة الفرنسية وضغط أممي على القضية.

وتحتفل تونس شعبا وحكومة بهذه المناسبة كل سنة لما لها أهمية في التاريخ النضالي من أجل الوطن حيث  استرجعت بموجبها تونس سيادتها الكاملة على ارضها وأثب المناضلون في الحركة الوطنية أن الكفاح  لم يتوقف عند اعتراف فرنسا باستقلال البلاد في 20 مارس 1956 بل تواصل النضال من اجل الحصول على السيادة التامة خاصة بعد تمسك فرنسا بحضور عسكري في عدة مناطق من البلاد من اهمها مدينة بنزرت التي تتميز بموقعها الاستراتيجي.

تاريخ في البال

ومنذ الاعلان عن الاستقلال تجمعت قوى الحركة الوطنية من أجل الاستقلال التام وبناء الجمهورية التونسية وعمل الاستعمار الفرنسي أنذاك الالتفاف عن قرار الاستقلال و بدأت المعركة يوم 8 فيفري 1958 يومٌ شنت فيه طائرات الجيش الفرنسي قرب الحدود التونسية الجزائرية هجوما جويا عنيفا على قرية ساقية سيدي يوسف من ولاية الكاف وعقب ذلك، خرجت مظاهرات حاشدة منادية بالجلاء والكفاح والسلاح ليبدأ الصراع لكسب معركة الجلاء برمادة في 3 جويلية 1958 ثم صفاقس يوم 6 جويلية 1958، تلته مغادرة الجيوش الفرنسية من ثكنة قفصة يوم 21 جويلية 1958، فقابس ومدنين يومي 30 أوت 1958 وغيرها من المدن التونسية الأخرى.

وفي أوائل شهر جويلية من سنة 1961، بدأ الجيش الفرنسي المرابط في بنزرت ومناطقها المجاورة، أشغالا عسكرية جديدة ذات صبغة استراتيجية، في قاعدة بنزرت، ما أسفر عن خروج مظاهرات عكست غضب الشارع التونسي، يوم 6 جويلية ببنزرت ويوم 7 من نفس الشهر.

وفي 23 جويلية تم الإعلان عن وقف إطلاق النار لترك الفرصة أمام المفاوضات، وفي 18 سبتمبر من سنة 1961 تم التوصل لاتفاق تونسي فرنسي ينص على سحب كل القوات الفرنسية من مدينة بنزرت وفي يوم 15 أكتوبر 1963 غادر آخر جندي فرنسي الأراضي التونسية وتم الإعلان عن نهاية مرحلة الاستعمار الفرنسي لتونس، وتتويج لنضال تونس من أجل السيادة التامة.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.