Search
الأحد 18 فبراير 2018
  • :
  • :

بيان : “حقوق الإنسان والحريات الأساسية خط أحمر لا يمكن الالتفاف عليها”

علم تونس

أصدرت المنظمات والجمعيات الوطنية الناشطة في مجال حقوق الإنسان والحريات العامة بيانا مشتركا يحمل 11 توقيعا  عبرت فيها عن خوفها من الالتفاف على حقوق الانسان والحريات الأساسية تحت أي عنوان آخر واعتبرت الحقوق والحريات خط أحمر لا يمكن المساس به.

وفي ما يلي نص البيان

إنّ المنظمات الموقعة أدناه المشاركة في الملتقى الثاني لمنظمات المجتمع المدني الملتئم بالحمامات أيام 21 و 22 و 23 ديسمبر 2016 ، وإذ تشدّد على أهمية المكاسب المتحققة في مجال حقوق الإنسان والحريات الأساسية قانونا وممارسة بعد ستة سنوات من الثورة التونسيّة، فإنّها تحذّر من الإنحرافات الحاصلة في هذا المجال في المدّة الأخيرة والتي يمكن أن تشكل أساس لعودة آليات الحكم السابق.

ففي مجال حرية التعبير والصحافة المكسب الأبرز للتونسيات والتونسيين تصاعدت وتيرة التضييق على

على الصحفيين والنشطاء ويظهر ذلك في :

-تصاعد منع الصحفيين ومراسلي وسائل الإعلام الأجنبية من تغطية الأحداث والتحجج بموضوع التراخيص لتسليط ضغوط إضافيّة عليهم

-عودة التدخل السلطوي في وسائل الإعلام الخاصة والعموميّة في محاولة لوضع اليد عليها.

-تواتر محاكمات الصحفيين وإحالتهم وفق قانون مكافحة الإٍرهاب

-التضايق من عمل الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري والسعي من خلال مشروع القانون الأساسي الحكومي المعوض للمرسوم 116 لضرب استقلاليتها

-المراقبة المشددة للنفاذ إلى الشكة العنكبوتيّة، والتحضير لوضع قانون في الصدد يكرّس الرقابة على الأنترنيت

-التضييق على حقّ التجمع والتظاهر والإعتداء البوليسي على المتظاهرين خاصة من أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل والمفروزين أمنيا

وفي مجال العمل الجمعياتي تواصلت شيطنة الجمعيات الوطنية والدوليّة بحجة مكافحة تمويل الإٍرهاب وتنظيم الحملات ضدها تحضيرا لتحوير المرسوم 88 لسنة 2011 الخاص بتنظيم الجمعيات في اتجاه التضييق عليها ومنعها من لعبه دورها المحوري في دعم عملية الانتقال الديمقراطي

أما في مجال إحترام الحرمة الجسدية فقد سُجلت عديد عمليات التعذيب داخل مراكز الإيقاف والسجون في مخالفة للقوانين التونسية والمعاهدات الدولية التي أمضت عليها تونس في ظلّ شيوع ظاهرة الإفلات من العقاب

وإذ يؤكّد الموقعون على هذا البيان على خطورة الظاهرة الإرهابية، ويثمنون كلّ المعالجات السليمة في التصدي لها واجتثاثها، فإنّهم يدعون إلى ضرورة اليقظة حتى لا تستعمل مكافحة الظاهرة كمطيّة لبولسة المجتمع وقضم مكاسب حرية التعبير.

التوقيعات الأولى:

الاتحاد العام التونسي الشغل

النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين

الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان

المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

اتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل

الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان

اللجنة من اجل احترام الحريات وحقوق الإنسان في تونس

جمعية مواطنة وحريات

رابطة الناخبات التونسيات

جمعية تالة المتضامنة

مؤسسة محمد بالمفتي للعدالة والحريات




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.