الرئيسية / الأخبار / بورما: الأمم المتحدة تدعو سو تشي للتدخل لوقف العنف ضد الأقلية المسلمة

بورما: الأمم المتحدة تدعو سو تشي للتدخل لوقف العنف ضد الأقلية المسلمة

بورما

دعا المستشار الخاص للأمم المتحدة من أجل بورما زعيمة البلاد والناطقة باسم رئاسة الجمهورية أونغ سان سو تشي للتدخل لوقف أعمال العنف التي يتهم الجيش بارتكابها في شمال غرب البلاد.

دعت الأمم المتحدة الزعيمة البورمية أونغ سان سو تشي إلى التدخل الفوري والتوجه إلى شمال غرب البلاد حيث الجيش متهم بارتكاب أعمال عنف ضد أقلية الروهينغا المسلمة.

وقال المستشار الخاص للأمم المتحدة من أجل بورما فيجاي نامبيار في بيان صدر الخميس في نيويورك، “أدعو أونغ سان سو تشي إلى التفكير في الوضع، وإلى الإنصات إلى صوت ضميرها ومخاطبة الشعب البورمي مباشرة، لتطلب منه الترفع عن انتمائه الإثني والديني”.

وكرر نامبيار تأكيد “القلق الشديد من الوضع” في ولاية راخين (شمال غرب)، وطلب السماح للمنظمات الإنسانية بالوصول إلى المنطقة. ودعا مباشرة سو تشي الحائزة جائزة نوبل للسلام إلى التدخل.

وفي أعقاب الهجوم الذي شنته في أكتوبر الماضي على مراكز الشرطة مجموعات قالت السلطات إنهم “إرهابيون”، شن الجيش البورمي عملية عسكرية كبيرة وصفها مندوب الأمم المتحدة في بنغلادش بأنها حملة “تنظيف عرقي”.

و بورما تحتوي على أكثر من ثمانية ملايين مسلم  يعتبرون الأقلية ويتعرضون للإبادة أو التهجير القسري.

المسلمون في بورما هم أقلية أمام الأغلبية البوذية ومعظم هؤلاء المسلمون هم من شعب روينجية وذوي الأصول المنحدرة من مسلمي الهند (بما فيها ما تعرف الآن ببنغلاديش) والصين (أسلاف مسلمي الصين في ميانمار أتوا من مقاطعة يونان)، وكذلك من أصلاب المستوطنين الأوائل من العرب والفرس.

 

المصدر : فرانس24/ أ ف ب

عن Fathi_Rhimi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *