Search
الإثنين 20 نوفمبر 2017
  • :
  • :

بعد 30سنة : المغرب تستعيد عضويتها إلى الاتحاد الإفريقي

tbb-المغرب

    نجحت المغرب في استعادة عضويتها داخل الاتحاد الإفريقي، وذلك خلال القمة الثامنة والعشرين لقادة دول ورؤساء حكومات بلدان الاتحاد الإفريقي المنعقدة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، ورجعت رسميا المغرب إلى محيط دول الأعضاء بعد انسحابها من الاتحاد الافريقي منذ 30 عام  بسب خلاف حول الاعتراف بهذه المنظمة بالصحراء الغربية.

وحظي طلب المغرب بدعم قوي وواسع من لدن الدول الأعضاء، التي تعتبر أن عودة المملكة إلى الاتحاد الإفريقي ستمثل إضافة قوية لعمل الاتحاد الذي يواجه العديد من التحديات الكبرى والاستراتيجية بالنسبة لمستقبل القارة.

وحرص عدد من كبار المسؤولين والقادة الأفارقة، منذ انطلاق أشغال القمة، ولاسيما خلال عقد الدورة العادية الثلاثين للمجلس التنفيذي (25-27 جانفي)، على التأكيد على دعم عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي.

وعمل العاهل المغربي الملك محمد السادس على شن حملة دعائية منذ العام الماضي من أجل عودة بلاده للاتحاد.

 

وفي سابقة من نوعها، منذ وصوله إلى الحكم في 1999، ألقى العاهل المغربي محمد السادس “خطابا تاريخيا” بحسب الرباط، اليوم الثلاثاء، في قاعة نلسون مانديلا، في مقر الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا، عاصمة إثيوبيا.

وقال العاهل محمد السادس: “ندرك أننا لسنا محط إجماع داخل هذا الاتحاد الموقر”، متابعا أن “هدفنا ليس إثارة نقاش عقيم، ولا نرغب إطلاقا في التفرقة، كما قد يزعم البعض”.

والتزم العاهل المغربي بالتركيز على “لم الشمل، والدفع بالاتحاد إلى الأمام”، لما بعد “استعادة المملكة المغربية لمكانها فعليا داخل الاتحاد، والشروع في المساهمة في تحقيق أجندته”.

وعلّق العاهل المغربي قائلا “كم هو جميل هذا اليوم الذي أعود فيه إلى البيت، بعد طول غياب”، مضيفا: “كم هو جميل هذا اليوم الذي أحمل فيه قلبي ومشاعري إلى المكان الذي أحبه”.

وشدد في نفس السياق على أن “إفريقيا قارتي، وهي أيضا بيتي”، متابعا في خطابه الرسمي: “لقد عدت أخيرا إلى بيتي، وكم أنا سعيد بلقائكم من جديد”.

 

وربط العاهل المغربي بين “الدعم الصريح والقوي”، في طلبها الرسمي للعودة من جديد إلى الاتحاد الإفريقي، وبين “متانة الروابط التي تجمع” المملكة المغربية وإفريقيا.

وبشأن  انسحابه بلاده  من منظمة الوحدة الإفريقية في الماضي أشار إلى انه كان ضروريا لأنه أتاح الفرصة للمغرب لإعادة تركيز عمله داخل القارة، ولإبراز مدى حاجة المغرب لإفريقيا، ومدى حاجة إفريقيا للمغرب.

ويشار إلى أن المغرب انسحب من منظمة الوحدة الإفريقية قبل 30 عاماً وسط خلاف بشأن اعتراف المنظمة بالصحراء الغربية.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.