Search
الجمعة 27 أبريل 2018
  • :
  • :

المهدية : تحسن ملحوظ لمؤشرات الموسم السياحي

المهدية : تحسن ملحوظ لمؤشرات الموسم السياحي

شهدت المنطقة السياحية بالمهدية تطورا ملحوظا  في الحركة السياحية في الفترة المتراوحة بين 1 و 20 جويلية حيث إرتفع عدد السياح الأجانب بنسبة 171.3 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، بعد أن زار الجهة أكثر من 8900 سائح أجنبي في اغلبهم من جنسيات روسية بالإضافة الى الجنسيات الألمانية والفرنسية والبولونية.

كما تطورت أيضا السياحة الداخلية بنسبة 208,7 بالمائة في نفس الفترة  وذلك بتوافد أكثر من 16 ألف سائح تونسي على المنطقة، إثر العروض المناسبة التي قدمها المهنيين في الجهة.

وتعتبر ولاية المهدية من أهمّ المناطق السياحية الواعدة في تونس وتراهن وزارة السياحة عليها نظرا لتنوّع مخزونها التراثي والحضاري والثقافي وامتلاكها لسواحل ممتدّة على أكثر من 70 كلم تساهم في استقطاب السياح.

يرتكز قطاع السياحة في المهدية أساسا على المخزون الحضاري، والتاريخي برصيد زاخر من مواقع أثرية تكتسي أهمّية بالغة في تنشيط الحركة السياحية ضمن مسلك سياحي يمتدّ على كامل المنطقة السياحية والمدينة العتيقة وقصر القائم بالله والبرج العثماني والمسجد الكبير والميناء العتيق وخاصّة قصر الجم الذي يحتضن إحدى أكبر المهرجانات السانفونية في العالم بما يحمله من رمزية تاريخية متجذّرة في المشهد السياحي التونسي وهو الذي يحظى بمواكبة عدد كبير من السياّح الذين يتوافدون على البلاد، والمهدية خاصّة، فضلا عن شواطئها الجميلة والخلابة، والتي تعتبر ملاذا للمصطافين سواء من التونسيين أو من الأجانب.

وأفاد احد السائحين المحليين من تونس ان السياحة في المهدية تشهد انتعاشة وإقبال الاجانب خصوصا من روسيا بصفة مكثفة وأشار الى ان تكلفة الاقامة الشاملة في النزل بالمهدية بالنسبة السائحين التونسيين تفوق بكثير تكلفة الاجانب مما يستوجب ضرورة النظر في هذا الاشكال من اجل التشجيع على السياحة المحلية.

هذا وتسهر مصالح الوزارة بالجهة عملها المشترك مع المهنيين من اجل تحسين جودة الخدمات الموجهة للسياح التونسيين والأجانب على حد السواء.

 

 

                                                   فتحي رحيمي

 

 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.