Search
الجمعة 25 مايو 2018
  • :
  • :

المشروعية و التجريم بسيدي بوزيد

 كان موضوع الحراك الاجتماعي محور ندوة علمية انتظمت بقاعة المؤتمرات الاتحاد بسيدي بوزيد تحت عنوان  “الحراك الاجتماعي بين المشروعية والتجريم ” ببادرة من شبكة الملاحظة للعدالة التونسية وبحضور ممثلين عن عمادة المحامين  والرابطة التونسية لحقوق الانسان والجمعية التونسية للمحامين الشبان.

وقد دعا الاستاذ معز الصالحي عن المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب في مداخلة له بعنوان ”  التعاطي القضائي مع الحراك الاجتماعي :”  بين الانصاف والتجريم ” الى الثورة على بعض مفاهيم القانون الجنائي خاصة مع وجود بعض الفصول التي وضعها المشرع  تتعاطى مع الحراك الاجتماعي بصفة مطلقة ومن بينها جرائم الرأي تجاوزها الزمن وحان الوقت لتعديلها.

ولاحظ غياب الانصاف في هذه الفصول القانونية  التي تجرم الحراك الاجتماعي ولا تنطبق عليه وهي مأخوذة من جرائم الحق العام  ويقع تطبيقها على التظاهرات المتعلقة بالحراك الاجتماعي حيث عزاه الى طبيعة التكوين الاجتماعي والسياسي للقاضي وعدم وضوح  الرؤية في التمييز وغياب مفهوم دقيق لسلطة قضائية مستقلة ومحايدة.

وطالب بضرورة التعامل مع الحراك الاجتماعي بصفته مظهرا اجتماعيا لا كجريمة  مؤكدا غياب فلسفة اجتماعية  وسياسة جنائية لدى القاضي لأنه يتعاطى مع الاشخاص كمجرمين لا كأصحاب حق.

ومن جهته حدد  الاستاذ الطاهر الكداشي مفهوم الحراك الاجتماعي حيث اعتبره انتقال الفرد او الجماعة من طبقة او مستوى اجتماعي معين الى طبقة اخرى او مستوى اجتماعي اخر.

 واشار الى وجود العديد من الاسباب  منها ما هو مباشر على غرار تفاقم ظاهرة البطالة وتدني الوضع الاقتصادي والبنية التحتية  والتهميش الممنهج من طرف السلطة وما هو غير مباشر كانعدام سبل التواصل بين المرافق العمومية البيروقراطية وانتشار الفساد الاداري والمالي وتكريس الطبقية الاجتماعية بين الولايات والقمع والعنف من طرف السلطة وتكريس الجهوية  وتكرر سياسة القمع والتعذيب.

كما اوضح ان للحراك الاجتماعي  مظاهر تقليدية وأخرى حديثة كالمظاهرات الشعبية  والوقفات الاحتجاجية والإضرابات القطاعية.

وعرف الاستاذ  بشير القطيطي بطرقة عمل  شبكة الملاحظة للعدالة التونسية حيث بين انها رصدت العديد من الاخلالات  في المحاكمات من ذلك عدم افراد المحاكمات الكبرى بجلسات خاصة كما كانت الاستنطاقات في قضايا الحراك الاجتماعي اغلبها صورية.

وقد نبه الى ان الواقع القضائي لم يتغير عما كان موجودا قبل الثورة بل ازداد سوءا نتيجة تواصل خرق القانون وعدم تطبيق الاتفاقيات الدولية.

وتعرض المتدخلون ايضا خلال الندوة الى دور الدفاع والمجتمع المدني في مساندة وتأطير التحركات الاجتماعية وتم تقديم شهادات حية للمشمولين بالتتبع ممن تعرضوا الى الانتهاكات الجسدية والمعنوية.

 

                                                               بوخريص

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.