Search
الجمعة 27 أبريل 2018
  • :
  • :

المسرح التونسي يـتألم في صمت

60-230830-1_1581f7fae56b0a_700x400

تعيش الساحة الفنية التونسية حالت حزن شديد بعد فقدانها  مساء  الأحد، أحد رواد المسرح التونسي المنصف السويسي، والممثلة سعيدة السراي إثر صراع مرير مع المرض.

ونعت وزارة الشؤون الثقافية المنصف السويسي وتقدمت بعبارات التعزية إلى أهله وذويه وزملائه والساحة الثقافية عموما. وجاء في بلاغ النعي أن السويسي يعد من مؤسسي المسرح الوطني التونسي وأيام قرطاج المسرحية وكانت إنطلاقته من ربوع الكاف حيث أسس هناك فرقتها المسرحية فكانت له مسرحيات وأعمال كبرى ستبقى خالدة في تاريخ المسرح التونسي الحديث  مثل مسرحية “الهاني بودربالة” ومسرحية “هذا فاوست آخر” وغيرها من الأعمال .

و كان للسويسي أيضا تجارب بالإخراج المسرحي فكانت له العديد من المسلسلات و المسرحيات وأبرزها إخراج مسرحية باي باي لندن سنة 1981.

هاجر الراحل منصف السويسي في تسعينيات القرن الماضي إلى الخليج العربي أين ساهم في تفعيل الحركة المسرحية في دولة الكويت ومن بين أعماله مسرحيته الشهيرة “باي باي ياعرب”.

كما نعت وزارة الشؤون الثقافية الفنانة الراحلة سعيدة السراي التي وافتها المنية  يوم الأحد 6 نوفمبر 2016 بإحدى المصحات بفرنسا حيث كانت بصدد العلاج من المرض الخبث وتقدمت الوزارة بتعازيها إلى أسرة الفقيدة و إلى الأسرة الفنية.

وولدت الراحلة سعيدة سراي في مدينة تونس في 22 ماي 1979 وبدأت نشاطها الفني في العمل المسرحي أين إحترفت التمثيل ثم إنتقلت إلى الدراما والسينما وعملت مع كبار المخرجين في تونس والوطن العربي .

و رشح المخرج أحمد ياسين الممثلة الراحلة سعيدة السراي لفيلم “حوش عيسى” بعد أن تعاونت معه في فيلمه السورى ” سؤال ” وإنتقلت الى مصر للعمل فى السينما المصرية.

المسرح التونسي يتألم في صمت، فمذ فترة لم يتم تداول أخبارهما فهل ينسى المسرح التونسي ركائزه….




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.