Search
السبت 18 نوفمبر 2017
  • :
  • :

القصرين : اليوم الاعلامي حول الانطلاق في اعداد مخطط التنمية 2016 –2020

أشرف وزير الداخلية الناجم الغرسلي على اليوم الإعلامي حول الانطلاق في اعداد مخطط التنمية 2016-2020 وذلك بحضور والي الجهة و عدد ممن ممثلي مجلس نواب الشعب  واطارات جهوية و عدد من ممثلي المجتمع المدني في جلسة عقدت في قاعة الاجتماعات بمقر ولاية القصرين تحت حراسة أمنية مشددة.

القصرين عاصمة الفلاحة و الصناعة

وزير الداخلية الناجم الغرسلي افتتح الجلسة بكلمة أكد فيها ان التنمية تنطلق من الجهات المهمشة وأن للمجتمع المدني و المديرين و المسؤولين الجهويين يتحملون المسؤولية التامة في اعداد مخطط تنموي يساهم في النهوض بولاية القصرين.

كما أكد الغرسلي أنه و على المدى الطويل نراهن على جعل القصرين عاصمة الفلاحة و الصناعة ، منوها أن أطرافا أرادت ان تحول القصرين من عاصمة الثورة الى عاصمة الإرهاب .خاصة و أن القصرين تحتوي على ثروات طبيعية  ملائمة من شأنها ان تنهض بالجهة.

كما ان هذه الجهة تحتوي على عدت ثروات طبيعية كالرخام و و الحلفاء و الغابات و غيرها بالإضافة الى  طاقات شبابية أغلبها من حاملي الشهادات العليا وكلها عوامل من شأنها أن تساهم في تطور ولاية القصرين.

اقتراحات نواب غاب أغلبهم

وحضر خلال هذه الجلسة ثلاث من أصل ثمانية نواب سجلوا غيابهم حيث أكد وليد البناني عضو مجلس نواب الشعب عن حركة النهضة ضرورة تمكين ولاية القصرين من حقها في قطب جامعي و تفعيل مشروع كلية الاسنان مشيرا الى غياب التـأطير البشري و تعيين مسؤولين مختصين في الجهة و غياب ارادة جدية من أجل النهوض بهذه الجهة المهمشة.

و من جهته اشارةمحمدالراشدي عضو مجلس نواب الشعب عن نداء تونس الى ضرورة تهيئة الطرقات و احداث طرقات سيارة تربط ولاية القصرين بالمناطق الحيوية و الموانئ  بالإضافة الى اعادة تهيئة السكة الحديدية فالدولة مطالبة بفك العزلة عن ولاية القصرين.

جلسة حضرها كل مسؤولي الجهة مقيمين الوضع بولاية القصرين بالمتردي طارحين العديد من الاشكاليات التي تعاني منها الجهة مطالبين الدولة بالاهتمام بها في شتى المجالات.

 

                                            ثريا القاسمي




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.