الرئيسية / الأخبار / القصرين : الإرهاب يهدد الأحياء السكنية

القصرين : الإرهاب يهدد الأحياء السكنية

على إثر الأحداث الدموية المفزعة التي شهدتها ولاية القصرين على امتداد حوالي 8 أشهر أو أكثر بسبب انتشار الخلايا الإرهابية بجبل الشعانبي ومن ثم الجبال المجاورة تشهد هذه الأخيرة اليوم أزمة جديدة.

إذ أن المجموعات الإرهابية صارت تتجول في المدينة بحرية فعلى إثر القبض على سلفيين منذ يومين بأحد المطاعم وسط المدينة وردت اليوم الإثنين 11 نوفمبر معلومة مفادها أن المستشفى الجهوي مستهدف من قبل المجموعات الإرهابية وهو ما جعل فرقا مختصة تتحول على عين المكان لتمشيط المستشفى ومحيطها،ذلك ولم يسفر التمشيط عن ايجاد أي جسم غريب.

كما جدت هذا المساء حادثة غريبة تتمثل في دخول شخص على صاحبة محل لبيع المواد الغذائية بحي النور ليسألها عن اسم الحي. ولما استفسرت السيدة عن السبب أخبرها أنه بصدد البحث عن فتاة تدعى “أحلام” ليتقدم لخطبتها.

المشتبه به اقتنى علبة “ياغرت” ليخرج متكلما في الهاتف عن نقود يطلب ان توضع في مدرسة أو معهد بالمنطقة الموجود فيها ليلتفت فجأة ويجد أحد تلميذات المعهد القريب من المحل تسترق السمع فأسرع لإمتطاء سيارة اجرة.
الفتاة أخذت رقم السيارة لتسارع بالاتصال بجارها العامل بقوات الجيش الوطني وتعلمه بما سمعت.

وبعد إجراء الإتصالات اللازمة اتصلت منطقة الامن بالقصرين بسائق سيارة الاجرة وطلبت منه التوجه ومعه المشتبه به إلى المنطقة بهدوء ودون إثارة شكوك كي تجنبه الاذى،وبعد التثبت في هوية المضنون فيه تم الإفراج عنه.

كما تتواصل العمليات العسكرية في الجبال المحيطة بالمدينة خاصة منها جبل الشعانبي وتشهد مداخل المدينة وجودا أمنيا مكثفا للتثبت من هويات الوافدين عليها والخارجين منها. 

 

 

                                                                                                                                    رجاء يحياوي

عن admin

شاهد أيضاً

سيدي بوزيد أنتجت 347 ألف أضحية لهذه السنة

وفرت ولاية سيدي بوزيد حوالي 30 بالمائة من المنتوج الوطني لأضاحي العيد، وسجلت هذه السنة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *