Search
الأحد 22 يوليو 2018
  • :
  • :

القصرين : إذاعات جمعياتية تنضاف للمشهد الإعلامي الجديد و لكن

تحصلت كل من *اذاعة القصرين اف ام * و * هنا القصرين *على الإجازة القانونية من الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي و البصري بعد أن تقدمتا بطلب في الغرض و تمت الموافقة عليهما بتاريخ في 2 سبتمبر 2014.

إذاعة القصرين اف ام تشرف عليها جمعية الشعانبي للنهوض بالثقافة الرقمية و الملتيميديا بتكون فريق عملها من حوالي 32 بين إداريين و تقنيين و صحفيين و منشطين أما إذاعة هنا القصرين فهي تحت إشراف جمعية هنا القصرين للثقافة و الإعلام  فريق عملها يتكون من 25 فرد بين إداريين و تقنيين و منشطين و صحفيين.

 كلا الإذاعتان تعانيان من مشاكل مادية لتغطية حاجيات تركيب و تجهيز المقرات الخاصة بهم في ظل عدم تواجد مداخيل قارة و حسب ما علمت به ” مدونة بوندي التونسية ” فإن طاقمهما سيكون أغلبه من المتطوعين و من أصحاب الشهائد العليا و سيتمتعون بمنح التشجيع على الخدمة المدنية التطوعية.

و قد تم إبرام الإجازة القانونية للاذاعتين خلال الندوة التي نظمتها الهيئة العليا للاتصال السمعي و البصري حول” الإذاعات الجمعياتية و و ضمان الديمومة ” ايام 10 و 11 جانفي 2014 بتونس تم خلالها مناقشة بعض الإشكاليات التي يمكن أن تعترض الإذاعات الجمعياتية و سبل تطوير عملها و إيجاد موارد مالية قارة لتغطية مصاريف الأجور و معاليم البث وذلك بحضور ممثلين عن النقابة الوطنية للصحفيين و النقابة التونسية للإذاعات الحرة و الديوان الوطني للإرسال الإذاعي و التلفزي و الوكالة التونسية للترددات و خبراء من الخارج.

و في ختام الندوة تم إمضاء الإجازات القانونية للإذاعات التالية :

إذاعة هنا القصرين-إذاعة القصرين اف ام -إذاعة نفزاوة -إذاعة الرقاب الثورة-إذاعة أمال- راديو 6 -الناطقة باللغة الفرنسية campus– – إذاعة امال- إذاعة دريم – إذاعة صراحة اف ام – إذاعة كنوزاف ام -إذاعة ماد.

                                                          حاتم صالحي




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.