Search
الإثنين 18 ديسمبر 2017
  • :
  • :

الصحافة الكاتالونية : إرحل إلى الأبد

ماركاتو : إذا كان تنقل نيمار قد أثر عاطفيا في الجميع، فإن الصحافة الإسبانية لم تظهر أي رحمة مع نيمار، الذي اختار مغادرة نادي برشلونة للانضمام إلى باريس سان جيرمان.

كان يجب توقع ذلك : تنقل نيمار كان في الصفحة الأولى لجميع صحف في فرنسا. ولكن أيضا في العالم، ولكن في إسبانيا  توجد أكثر العناوين شراسة، ولكن ذلك ليس بالغريب بإعتبار المرارة و الصدمة.

إذا كان ليونيل ميسي قد أراد أن يقول وداعا لصديقه عن طريق رسالة على حسابه في إنستاغرام، فإن الصحافة الإسبانية كانت أكثر برودة بكثير. لأنه إذا كانت الصحيفة الكاتالونية ” موندو ديبورتيفو ” إكتفت ” بوداعا نيمار” وركزت أساسا على بدائل ممكنة من البرازيلي، فالعناوين الأخرى لم ترتقي لمستوى التحسر على من إختار مغادرة الدوري الاسباني.

الرياضة، وهي جريدة رياضي  كاتالونية إشارة، أشارة بصورة من نيمار وعنوان “هاستا نونكا”  وما معناه ” إلى الأبد “. إحدى الصحف الأخرى  تعتقد أن نيمار “سيذهب بعيدا من أجل المال فقط “. رحيل البرازيلي هو فقط ” تقاطع قاتلة لعاملين شيطانيين أموال قطر والطموح النقدي لنيمار”.

جريدة ” لوكوتيديان ” حيث ترى أيضا أن نيمار لم يتم شراءه  من قبل ناد ولكن من قبل دولة، دكتاتورية متهمة بتمويل الإرهاب التي لا تعرف ماذا تفعل بالمال وتشتري كل ما تشتهي يريد، بما في ذلك الناس.

أخيرا، حتى الصحافة العامة نفثت سمها. وقالت صحيفة “الباييس“، الأكثر قراءة في البلاد، إن “نيمار يرحل كما جاء بمشاكله، وجيبه ممتلئ “، مشيرا إلى تنقله إلى برشلونة في عام 2011، حيث تسبسبت في  إجراءات قانونية ضد اللاعب البرازيلي. من جانبها وجدت صحيفة أبك المحافظة أن “نيمار يترك ثقبا خطيرا في برشلونة “. وأضافت “أن أداء البرازيل ظل أقل بكثير من تكلفة شراءه، وقد أفسد النادي وأنه ومن الواضح أن رحيل نيمار حدث لن يمر بسهولة.

 

عــادل عليمي




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.