Search
السبت 18 نوفمبر 2017
  • :
  • :

التغيرات المناخية و التحديات الراهنة للدولة التونسية

a1

ماهر  فلاح يدير ضيعة فلاحية تمتد على أكثر من مائتي هكتار بالشمال الغربي للبلاد التونسية، لم يتوقع يوما أن تشتكي غراسات الزيتون بضيعته والتي يتجاوز عدد أشجارها 70 ألف أصل من آثار التغيرات المناخية.

“لقد قضيت عقود حياتي الثلاثة بهذه الضيعة التي ورثتها عن أبي والذي ورثها بدوره عن جدي… ولم أظن يوما أنني سأضطر الى ري أشجار الزيتون هذه.. في السابق كانت الأمطار منتظمة والمحاصيل جيدة..أما اليوم، ونتيجة للتغيرات المناخية فإن عملية السقي أضحت ضرورة للحفاظ على المنتوج من الزيتون وعلى قدرة الأشجار على البقاء”.

وتجدر الاشارة الى أن تغير المناخ هو المتسبب الأساسي في زيادة معدلات تساقط الأمطار مقابل ارتفاع معدلات التبخر  إضافة الى وقوع الكوارث الطبيعية والتي ارتفع عددها من 300 واقعة سنة 1980 الى 600 واقعة سنة 2014 مما تسبب في خسائر اقتصادية فادحة.

كما ازدادت نسب الانبعاثات الغازية المسببة للاحتباس الحراري واصبح الغلاف الجوي يختزن طاقة شمسية أكبر، مما أدى الى ارتفاع متزايد لدرجة حرارة كوكب الأرض عن معدلاتها الطبيعية، الشيئ الذي أدى الى اختلال التوازن البيئي وانقراض عدة اصناف من الحيوانات والنباتات، البحرية منها والبرية، علاوة على انخفاض مردوديات المحاصيل الزراعية وارتفاع نسب الاستيراد خاصة ببلدان العالم النامي، مع ازدياد عدد الفقراء حول العالم.

وبناء عليه، فإن الدولة التونسية تواجه اليوم عدة تحديات وجب حسن التعامل معها للتصدي لهذه الظاهرة والحد من انعكاساتها السلبية خاصة عبر:

  • مواجهة التصحر الذي يزداد حدة يوما بعد يوم وتحسين آليات المحافظة على التنوع البيولوجي.
  • توجيه الزراعات الى مناطق الشمال الممطرة ووضع استراتيجيات لحسن التصرف في فوائض التساقطات.
  • ترشيد عمليات الري وتشجيع غراسة الأصناف المحلية المقاومة للجفاف.
  • وضع سياسات عمل مشتركة بين مختلف بلدان المغرب العربي لمواجهة تحدي المحافظة على الموارد الطبيعية في ظل التغيرات المناخية مع تشريك المواطنين ومنظمات المجتمع المدني في رفع هذا التحدي.

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.