Search
الإثنين 20 نوفمبر 2017
  • :
  • :

هلْ تتخلى الإدارة الأمريكية عن حليفها السعودي أمْ هي مناورة سياسية

www.tunisiebb.com

  من الطبيعي أن شكل العلاقات الدولية تتحول من وجه إلى آخر لكن ليس من العادي أن يتحول الحليف  إلى عدو في طرفة عين، فما حصل للسعودية بشأن قانون ” العدالة ضد رعاة الإرهاب جعلها موضع إتهام مباشر بتفريخ الإرهاب ومن أي جهة ؟ إنه من الإدارة الأمريكية التي طالما وقفت حليفا قويا للسعودية. 

إنّ قانون جاستا الأمريكي المعروف باسم ” العدالة ضد رعاة الإرهاب” الصادر من الكونغرس الأمريكي يمكن أن يغير مسار العلاقات الدولية برمتها وبإعتبار سياسة التحالفات والولاءات بين القوى العظمى أمريكا وروسيا فكيف ستكون شكل الخريطة الجيوغراسياسية الجديدة لمبدأ بسط النفوذ في العالم والأهم من ذلك ما موفق السعودية بعد أن تنكر لها حليفها الأمريكي ووضعها في خانة العدو وهل تمتلك ورقات ضغط .

  • قبل كل شيء نحاول فهم قانون ( جاستا ) وما قصته ؟

حيثيات قانون جاستا

1017618651

بداية هذا القانون كانت عندما قام قاضي المحكمة الجزئية الأميركية في مانهاتن جورج دانيلز، برفض دعوى قضائية رفعتها عائلات ضحايا إعتداءات 11 (سبتمبر) 2001 وشركات تأمين تطالب بتعويضات من السعودية لإتهامها بتقديم دعم مادي لـتنظيم القاعدة ورفض القاضي الدعوى إستناداً إلى الحصانة السيادية للسعودية ونظرا لقوة تحالف البلدين في تحديد مصير كل بلدان المنطقة العربية.

ثمّ في مرحلة من الزمن تم تقديم هذا القانون لمجلس الشيوخ من عضوي مجلس الشيوخ الأميركي عن الحزب الديمقراطي في ولاية نيويورك تشاك شومر، وعن الحزب الجمهوري بولاية تكساس، جون كورناين حيث طالبا بإقرار قانون يسمح للناجين وأسر ضحايا أحداث (11 سبتمبر) بمطالبة السعودية بدفع تعويضات لهم عن الأضرار التي تعرضوا لها جراء اشتراك 15 من مواطني المملكة في الهجمات، التي أودت بحياة أكثر من 3 آلاف شخص.

على ما ينص هذا القانون

000-09616901461064630402بعد أن تحول مشروع التعويضات لضحايا الهجمات إلى قانون قائم الذات سوف يتم آليا رفع الحصانة السيادية على المملكة السعودية بما يسمح لهذا القانون إلى إتخاذ إجراءات تفرض على الدول التعويض لعائلات المتضررين في العملية والتي يتبعها منفذي ومشاركي تفجيرات 11سبتمبر.

ومن جانب آخر حاول الرئيس الأمريكي منع هذا القانون بإستخدامه الفيتو حيث قال إنّ التشريع جاستا سيؤثر على حصانة الدول من جهة والإقتصاد الأمريكي من جهة أخرى و يعرّض موظفي الحكومة العاملين في الخارج لمخاطر.
وللتذكير كان الكونجرس الأمريكي قد أقرّ قانون جاستا في وقت سابق، ولكن أوباما نقض القانون بإستخدام حق الفيتو في 23 سبتمبر الجاري وصوّت الكونجرس الأمريكي على تعطيل فيتو أوباما الخاص بقانون جاستا ووافق مجلس الشيوخ بإجماع شبه كامل على تعطيل الفيتو بتأييد 97 سيناتورًا ورفض سيناتور واحد ثم جاء الدور على مجلس النواب الذي وافق بأغلبية كبيرة على تعطيل الفيتو الرئاسي بتأييد 348 نائبًا ورفض 76 وبعد تأييد الكونجرس الأمريكي تعطيل الفيتو بأغلبية الثلثين يُصبح قانون جاستا ساريًا.

و التعويضات لضحايا 11 سبتمبر يقدرها الخبراء بحوالي 3.3 تريليون دولار وفى حالة صدور أحكام تدين السعودية سيتم وضع اليد على الإستثمارات والودائع والأصول المالية السعودية في أمريكا والتي تقدر بحوالي 750 مليار دولار من بينها 119 مليارا سندات خزانة.

 

هل للسعودية أوراق ضغط

1475142156aq250916112-800x500

حذر وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الولايات المتحدة في وقت سابق  من مغبة تمرير مشروع قانون يجري تداوله في مجلس الشيوخ الأمريكي يهدف إلى السماح للمحاكم الأمريكية بقبول دعاوي تعويضات ضد المملكة العربية السعودية عن هجمات 11 سبتمبر 2001 من قبل ذوي ضحايا هذه الهجمات.

وكشف مسؤولون أمريكيون أن السعودية حذرت من أنها قد تبيع أصولا تقدر بمئات مليارات الدولارات في أمريكا، إذا تم تمرير مشروع القانون بما يعني أن المملكة السعودية إذا تجرأت على سحب إستثمارتها من أرض الولايات المتحدة الامريكية. وأبعد من هذا قد تلتجئ الى التأثير على  دول الخليج في وقف التبادل الاقتصادي مع الولايات المتحدة عبّر مجلس التعاون الخليجي وسحب إستثمارات الخليج فإن ذلك حتما سيضع الولايات المتحدة الأمريكية في وضع محرج وهذا ما أكده محللون أمريكيون.

 

يرى مراقبون أن هذه القضية ليست سوى حلقة في سلسلة من القضايا تلقي بظلّها على علاقات السعودية بالولايات المتحدة التي كانت تعتبر الحليف الأول للمملكة حتى فترة قريبة.

فهل ستتخلى الإدارة الأمريكية على حليفها الكلاسيكي بعد أن استوفت حاجياتها من النفط أم مجرد مراوغة سياسية لجلب إنتباه الدب القطبي الروسي؟

%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%82%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%85%d8%b1%d9%8a%d9%83%d9%8a%d8%a9




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.