Search
الثلاثاء 19 يونيو 2018
  • :
  • :

الأمم المتحدة: مئات اللاجئين بينهم عراقيون ينامون بالعراء شتاء في صربيا

%d8%a7%d9%84%d9%84%d8%a7%d8%ac%d8%a6%d9%8a%d9%86

أعلنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، أن مراكز إيواء المهاجرين في صربيا امتلأت عن آخرها بحيث يواجه أكثر من ألف شخص النوم شتاء في العراء بالبلد الواقع في منطقة البلقان الذي أصبح مثل عنق الزجاجة بعد أن أغلق الاتحاد الأوروبي حدوده.

وقالت متحدثة باسم المفوضية “كل مراكز الاستقبال ممتلئة… ممتلئة”، مضيفة أنه ليس واضحا ما إذا كانت صربيا ستزيد من الطاقة الاستيعابية.

وهناك ما لا يقل عن سبعة آلاف مهاجر معظمهم من أفغانستان والعراق وسوريا محاصرون في صربيا وقضى كثير منهم شهورا في دولة لا تتمتع بالموارد المالية اللازمة لرعايتهم ولا يرغب معظمهم في البقاء بها.

-مقتل وفقدان أكثر من 200 مهاجر في المتوسط

-ألمانيا تعلن رفض دخول عشرين ألف مهاجر لأراضيها عام 2016

 

وعلى الرغم من إغلاق ما يسمى بطريق البلقان رسميا – وهو ما خفف الضغوط عن الدول الغنية مثل ألمانيا – تقدر وكالات إغاثة أن أكثر من 100 مهاجر جديد يدخلون صربيا يوميا بينما لا يسمح سوى لنحو 20 بدخول المجر وهي جارتها الوحيدة بمنطقة شينجن الأوروبية.

 

وقالت متحدثة باسم هيئة إنقاذ الطفولة بمركز مكتظ في بلجراد حيث تشجع المنظمة الخيرية العالمية الأطفال على المشاركة في أنشطة لمساعدتهم على التعايش مع ظروفهم الصعبة إن نحو نصف هؤلاء من الأطفال وإن هناك طفلا بين كل عشرة أطفال بدون مرافق.

 

وتعهدت صربيا بتوفير ستة آلاف سرير ووصلت إلى هذا الرقم تقريبا لكنها دعت الاتحاد الأوروبي لتقديم المزيد من الإسهامات للمساعدة في تخفيف حدة الأزمة.

 

ولم يتسن الوصول لوكالة اللاجئين والهجرة التابعة للحكومة الصربية على الفور للتعليق، في حين عثرت السلطات الصربية على 77 مهاجرا مختبئين في مركبتي شحن، الاثنين الماضي.

المصدر : السومرية نيوز/ بغداد

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.