Search
السبت 18 نوفمبر 2017
  • :
  • :

الأغاني الجبلية والأهازيج في قفصة تراث وأصالة

مازال رمضان في أيامه الأخيرة يطوينا بجناحه النوراني ويحلق بنا في فضاءات الرحمة والغفران فنستنبط منه العبر ونستلهم من المخزون الثقافي ما يكفي للاستمتاع بالسهرات وفي قفصة أيامه المضيئة مليئة بالفعاليات الثقافية والدينية والترفيهية وتتواصل العروض الثقافية مع مجموعة عمار الماجوري في سهرة رمضانية احتفالية مزجت بين عبق التاريخ وإبداع الحاضر.

و الجمهور و إن كان حضورا قليلا من حيث العدد فإنه تفاعل مع الأغاني التراثية وإستمتعت العائلات بليالي الطرب الأصيل بقفصة. الفن الشعبي تاريخ وأصالة في قفصة : فرقة عمار الماجوري أمتعت جمهورها بالأهازيج والأغاني الجبلية ومنها “ساق ورحل” “رحلوا بيك وماقدرت نهني” واشتهرت بها  أثناء عرضها في مهرجان قرطاج 1980. 

القليل من جيل اليوم من يفهم كلمات ومعاني الأغاني الجبلية التراثية خصوصا عندما يغنيها أصحابها بالرقراق او أهازيج الجنوب الصحراوي النابعة من الموروث العربي الأمازيغي لشمال افريقيا.

الأهازيج الشعبية

الأهازيج الشعبية في السابق كانت إحدى وسائل التعليم والتنشئة، وتحولت حاليًا إلى مجرد هتافات فقط.إذ تتغير عقلية الشعوب والرؤية في تحول دائمًا، ولقد لعبت الأهازيج الشعبية وأغاني ترقيص الأطفال دورًا مهمًا وكبيرًا في البناء التربوي للفرد وللمجتمع وبقيت تلك الثقافة إلى عهد قريب ثقافة مسيطرة على عقول الناس ولا يمكن أن ننكر دورها في مجالي التربية والمتعة.

ولكن هنالك متغيرات كثيرة دخلت في حياتنا تحتم علينا أن نعيد قراءة كل شيء وصلنا قراءة متأنية ومعمقة، ولا سيما إذا كان الأمر متعلقًا بتراثنا وموروثنا الشعبي والأهازيج الشعبية وأغاني ترقيص ألأطفال و يمكننا أن نقول لقد تغيرت نظرتنا للاغاني التراثية مع تغيير في مفهوم محتوى الأغنية، مثال تفضيل الولد على البنت، والدعوة إلى الثأر والإنتقام والعصبية القبلية العمياء والطائفية المقيتة أشياء أصبحت في خانة الرفض المطلوب من قبل الجميع.

أغنية رحلوا بيك وما قدرت نهني تحاكي قصة العشق الممنوع المحفوف بالمخاطر في القبيلة او الدوار وجراح الحبيب عندما حرموه من حبيبته وقام اهلها بتهجيرها بعيدا عنه نظرا لموانع ومحظورات بين القبائل.وما يزيد جمالا وعذوبة للاغاني الجبلية و الاهازيج هو صوت الطبول إذ تحرك المشاعر والأحاسيس وتجعلك ترقص بلانهاية.

أما العزف على” القصبة “فيعكس هوية الجنوب التونسي وخاصة ولاية قفصة : القصاب صابر رداوي تعلم العزف عند التحاقه بمجموعة عمار الماجوري للفن الشعبي بالسند قفصة وتعلم أصول العزف وأصبح يحذق ويبدع في ليلة 30 جوان 2016 للفن الشعبي في قفصة.

و يرقص عشاق الفن الشعبي على الوحدة ونص في المركز الثقافي علي جيدة بقفصة في ليالي الطرب الاصيل مع مجموعة عمار الماجوري للفن الشعبي  وجدير بالذكر ان الطاهر الماجوري هو قائد فرقة عمار الماجوري حاليا وتولى قيادتها بعد وفاة خاله عمار مؤسس الفرقة منذ ما يقارب عن  60 سنة. 

 

 

                                                             فتحي رحيمي – أيمن زرغاف 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.