Search
السبت 18 نوفمبر 2017
  • :
  • :

إنتداب 2773 عونا لشركة فسفاط قفصة

cpg

أعلن وزير الطاقة والمناجم منجي مرزوق خلال ندوة صحفية عقدت الخميس 14 جويلية 2016 بقصر الحكومة بالقصبة عن الشروع في إجراء انتداب جديد لـ2773 عونا بشركة فسفاط قفصة وبالمجمع الكيميائي.

وأضاف مرزوق في تصريح أن هذه الانتدابات ستتوزع كالآتي :

1700 عونا بشركة فسفاط قفصة و 1073 عون جديد بالمجمع الكيميائي التونسي وذلك ضمن برنامج الانتدابات الخاصة بسنوات 2018/2017/2016 إضافة إلى الشروع في إجراء انتداب 120 إطارا بشركة البيئة بقابس.

ويذكر ان حدات الانتاج للشركة ومختلف وحداتها كالمغاسل والإدارات ستعود للعمل بصفة نهائية خلال الاسبوع الجاري بعدما بدأت بعض الوحدات في النشاط بصفة تدريجية منذ يوم السبت الفارط.

وبعودة وحدات الشركة للنشاط تنتهي الحركة الاحتجاجية والاعتصامات التي بدأها شباب منطقة الحوض المنجمي منذ 14 جانفي الفارط حيث عملوا على ايقاف كل الادارات التابعة لللشركة وأغلقوا أبواب كامل وحدات الانتاج وعطلوا حركة النقل وتوزيع الفسفاط بعدما نشروا عدة خيام سببت الشلل الكامل لشركة فسفاط قفصة والمجمع الكيميائي التونسي.

ولإنهاء هذه الحركة الاحتجاجية المطالبة بالتشغيل وإصلاحات تنموية للجهة دخلت الشركة في مفاوضات امتدت لقرابة شهر ونصف انتهت يوم الجمعة الفارط بإمضاء عدة اتفاقات بين مسؤولي الشركة والوفد المفاوض الذي حضر الى العاصمة نيابة عن بقية المعتصمين في الجهة.

وقد تضمنت هذه الاتفاقيات بعث العديد من مواطن الشغل بجهة الحوض المنجمي سواء داخل شركة فسفاط قفصة أو في شركات البيئة والحراسة إضافة الى رصد إعتمادات عاجلة لتنمية المناطق المنجمية

ومن بينها توفير 2723 موطن شغل.

 

 

                                                                                فتحي رحيمي




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Le Tunisie Bondy Blog est un média en ligne qui a pour objectif de permettre aux jeunes de pouvoir s’exprimer, de raconter la vie quotidienne, loin de la stigmatisation et du sensationnalisme. De pouvoir aussi acquérir les bases d’un journalisme citoyen afin de se préparer, pour ceux qui le souhaitent, à devenir des journalistes professionnels. Notre équipe de journalistes effectue des reportages de terrain sur les réalités quotidiennes des habitants des régions intérieures de Tunisie.